تلميذ نبي الله موسى الذي أتاه الله العلم فكفر بالله ونزلت فيه آية "فمثله كمثل الكلب".. هل تعرفه؟

Moh.sabra

نفس الإنسان تحتفظ بالكثير من الأسرار ، وتحتوي في طياتها على الكثير من المتناقضات، وهذا ما ستعكسه الشخصية المحيرة التي سنتحدث عنها في هذا الموضوع .. وهو الذي نزلت فيه الآية الكريمة في سورة الأعراف:{واتلو عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين • ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون}.

والرجل الذي تشير الآية الكريمة هو رجل من بني إسرائيل تعلم التوراة على يد نبي الله موسى، فكان من أعلم علماء بني إسرائيل، وكان اسمه "بلعام بن باعوراء" فرغم علمه لم يتبع آيات الله وانسلخ منها وكفر بالله.

وقد شبهه الله بالكلب، مع الفارق بين كلاهما، فالكلب بطبيعته لاهث، وهذا فعل غير مذموم فيه، لأنها غريزته، لكن الإنسان الذي فطر على الخير وميزه الله بعقل يصون حركته ما كان يجب أن يفعل ذلك، والكلب حين تحمل عليه وتنهره يقبل عليك حتى وإن فعلت غير ذلك، فهو يلهث إن زجرته أو لم تزجره.


-المصادر:

1- هنا .. تفسير الشيخ الشعراوي، وقد ذكر اسم "بلعام بن باعوراء" بشكل صريح بين الدقيقة 2:15 حتى 3:30 .

2- التفسير النصي من هنا .

3 - قصة كفر بلعام من هنا .

Moh.sabra operanews-external@opera.com