(قصة) همس في أذن زوجته قبل وفاته وقال لها شيئًا جعلها تبكي حتى ماتت.. ماذا قال؟

Muhammad_Yusuf174

حرص الزوج على تلبية مطالب زوجته وإرضائها قدر استطاعته وكان كريمًا معها إلى أبعد حد، وقد وصل به الحال إلى حد تقديمه على نفسه وحرمان نفسه من أساسياتٍ وأشياء ضرورية ليوفر لها كماليات ويشتري لها أي شيء تمنته وطلبته أو ظن أنها تتمناه من نظراتها خلال جولات التسوق.

وعلى الرغم من طول سنوات زواجهما التي زادت عن عشرين عامًا، ظلت الزوجة متقلبة المزاج وحادة الطبع مع زوجها، وظل الزوج حليمًا وكريمًا معها ولم يفكر مرة في أن يسمعها كلمة لا ترضيها أو تجعلها حزينة منه أو ساخطة عليه. وما أن شعر الزوج بالمرض يستحوذ عليه حتى بدأ يحضر العقود والوصايا الخاصة بزوجته وأولاده منها ليؤمن لهما حياة مستقرة ماديًا واجتماعيًا بعد وفاته.

كانت الزوجة تظن زوجها مبالغًا في التمارض حتى جاءت ساعة الاحتضار فأشار إليها بأنه يريد أن يقول لها شيئًا، فلما أنصتت له همس وقال لها: "أعلم أنك ستفرحين بموتي لكني أحببتك بصدق وحرصت على أن أكسب قلبك. كنت أعلم أنك تطمحين لمن هو خيرٌ مني، وأنك تستحقين من هو أفضل مني بكثير، لكني حاولت جاهدًا أن أسعدك. فإذا كانت حياتي سببًا في معاناتك وهجر السعادة لك، فالحمد لله أن خلصك مني فعيشي حياتك بحرية ويمكنك الزواج من بعدي بمن شئت، لكني لا تجعلي أي شيءٍ يحول بينك وبين أولادك واكسبي قلوبهم وعقولهم حتى يطيعونك حق الطاعة ويحرصون على إرضائك وبرك والإحسان إليك." وبعدها نطق الزوج الشهادة ومات. وما أن مات الزوج حتى شعرت الزوجة بألمٍ شديدٍ في قلبها وظلت تبكي بعده أيامًا حتى فاضت روحها ولحقت بزوجها. 

Muhammad_Yusuf174 operanews-external@opera.com

Opera News Olist
Home -> Country