«وجهة نظر» .. هل ظلم هذا الثلاثي بعد كتابة القمة لنهايتهم مع الزمالك؟

أميرحسين

لكل معركة خسائرها ولكن قوتك وقتها هي من تتحكم فيما إذا كانت الخسائر كبيرة أم قليلة لانها ذلك سيكون مؤشر مستقبلا على مدى سرعتك في العودة إلى مكانتك والوقوف على كلتا قدميك من جديد.

أيضا يظهر ذلك بشكل واضح في كرة القدم حول العالم والفريق الكبير هو الذي يستطيع مواجهة السقوط عن الأندية الصغيرة لأن الأخيرة إذا تعرضت لأي صدمات ستسقط سريعا .

الزمالك بالطبع فريق كبير وله عشاقه التي يعدوا بالملايين في القارة الإفريقية والوطن العربي وليس مصر فقط وخسارة القمة لو كانت مع فريق غيره كانت التضحيات كبيرة .

أعتقد أن تضحيات الزمالك أو بالأحرى خسارة القمة كتبت نهاية مشوار ثلاثة لاعبين من وجهة نظري وهما يوسف أوباما والمغربي حميد أحداد والمدافع الكبير محمود علاء.

بالطبع ولن يخفى على أحد أن الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك بدأ في الاستقرار على الراحلين بشكل مبدئي ولكن أعتقد أن الحكم النهائي سيكون مع إطلاق صافرة أخر مباراة للفارس الأبيض في بطولة الدوري .

محمود علاء في رأيي سيكون هذا الموسم هو الأخير له داخل القلعة البيضاء في ظل هبوط مستواه الفني نتيجة انشغاله بعروض الإحتراف الخليجية التي بدأت تنهال عليه منذ الميركاتو الشتوي الماضي .

اللاعب الذي أعتبره مفاجأة ولكن هو من يريد انتهاء مسيرته مع الموسم الحالي هو يوسف أوباما الذي يرغب في الرحيل إلى الدوري السعودي ليس من الأن ولكن منذ فترة كبيرة وهو ما ظهر عليه داخل الملعب بأن تفكيره خارجه وأن الخطوة المستقبلية هي ما تشغل تفكيره .

اللاعب الأخير في رأيي لا يختلف عليه اثنين ولو وضعت صندوق لتصويت جماهير الزمالك على رحيله أم لا ستكون النتيجة بنسبة 99.9 % حول الموافقة على رحيله بسبب عدم الاستفادة منه وعدم قدرته على تسجيل الأهداف محليا أو إفريقيا .

ختاما أعتقد أنه من الظلم قصر التصحية على هولاء الثلاثي فقط بل يجب أن يتم النظر إلى أخرين لا يستحقوا ارتداء القميص الأبيض لأنه من يظهر به يجب أن يكون على قدر طموحات الجماهير في الفوز بالبطولات .

المصدر من هنا ..

أميرحسين operanews-external@opera.com