امرأة ذهبت تشتكي لرسول الله من زوجها بعد أن طلب منها هذا الأمر.. فماذا قال لها رسول الله؟

K_Mahmoud

خولة بنت ثعلبة من النساء اللاتي اشتهرت بالفصاحة والبلاغة في الإسلام. تزوجت خولة بنت ثعلبة من أوس بن الصامت وكان شيخا كبيرا في السن، وكانت حياتهم غير ميسرة فقد كانوا يعيشون حياة فقيرة، كانت خولة صابرة قانعة وراضية بما قسم الله لها.

ذات يوم دخل زوجها أوس وأخذ يداعبها فقد اشتاق إليها، ولكنها بعدت عنه ولم تستجب إليه فيما كان يريده، غضب أوس غضبًا شديدًا مما فعلته زوجته وخرج من البيت ثائرًا وقبل أن يخرج قال لها كما كان يقال في الجاهلية حيث أنت على كظهر أمي. هذا القول في الجاهلية يكون بمثابة الطلاق، فلما سمعت خولة بذلك صدمت منه واحتارت في أمرها.

خرج زوجها ثم جلس مع بعض القوم وتركها، ولما عاد إلى المنزل عاد كرته وداعبها بعد أن قال ما قاله، فبعدت عنه وقالت له لا والله والذي نفس خولة بيده لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت، حتى يحكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فينا. ذهبت خولة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو إليه ما حدث وتبكي من هول مصيبتها.

حكت خولة لرسول الله صلى الله عليه وسلم حالها وما فعله زوجها وكيف أن لديها اولاد تخاف عليهم بعد أن جعلها زوجها في منزلة أمه، تخاف على أولادها إن تركهم من الفقر والحاجة، وتخاف إن تركتهم له وذهبت أن يشردوا ويضيعوا

نظر لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان منتظرا لوحي الله حتى نزل الله عز وجل بما كان فيه الحكم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا خولة لقد نزل فيكي وفي صاحبكي قرآن فقالت خولة لبيك لبيك يا رسول الله. نزل قول الله تعالى "قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور"

فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم قولي لزوجك أن عليه أن يصوم شهرين متتاليين، فقالت له يا رسول الله إنه لشيخ كبير لا يقدر على ذلك فقال لها إذا فليطعم ستين مسكينًا من التمر فقالت كيف يا رسول الله ما عندنا من شئ قال صلى الله عليه وسلم فإنا سنعينه بعرق من تمر فقالت وأنا يا رسول الله سأعينه بعرق آخر.

لا تنس عمل متابعة وشاركنى برأيك؟!

مصدر.. هنا

K_Mahmoud operanews-external@opera.com