قصة| اتهموه ظلمًا أنه قتل الرجل.. وبالرغم من علمهم بأنه برئ تم تنفيذ حكم الإعدام وتم شنقه لهذا السبب

A7mddesouky

كان هناك رجل يصلي كل فرض بفرضه، وكان يعمل بائعًا للدواجن في أحد المناطق التي يعيش فيها وحيدًا، وفي أحد الأيام كان هذا الرجل يسوق سيارته ليلاً وأثناء سيره وجد جثة رجل كبير في السن على جانب الطريق.

وعندما نزل من سيارته من أجل يرى ما الذي يحدث، التف حوله الناس واتهموه بتهمة قتل هذا الرجل وقاموا بالاتصال بالشرطة وقامت بالقبض عليه فورًا، دارت التحقيقات ولكن دون جدوى، حيث تم إثبات التهمة على بائع الدواجن، وتم الحكم عليه بالإعدام شنقًا.

وأثناء ما كان يتم تنفيذ حكم الإعدام على هذا الرجل قال لهم أنا لم أقتل هذا الرجل صدقوني، ولكن كان الأمر قد انتهى، وقبل التنفيذ قال لهم سأحكي لكم ما فعلته مُنذ عدة سنوات وندمت عليه أشد الندم.

حكى بائع الدواجن بأنه كان يعيش في أحد الأحياء وكان دائمًا ما يقوم بالسرقة من المارة في الشارع، وفي أحد الأيام كان هُناك رجل يصطحب ابنه الصغير في وقت مُتأخر ذاهبين لبيتهم.

فقمت بتوقيفهم في الشارع وطلبت من الرجل الأموال التي معه ولكنه رفض، عندها جن جنوني، كيف يعصى ما أمرته به، فأمسكت ابنه الصغير وهددته به، ولكنه لم يتحرك، وأثناء ما كنت ممسك بالطفل الصغير مات مخنوقًا في يدي دون أن أعي بذلك إلا بعد فوات الأوان.

هربت من تلك المدينة وقررت التوبة وعملت في تجارة الدواجن، خصوصًا أن الأب الذي قتلت ابنه لم يكن يعلم اسمي أو أي معلومات تدل على شخصيتي لأني في ذلك اليوم كنت مُلثم ولم يراني.

ولكن يشاء الله سبحانه وتعالى أن يتم اتهامي في جريمة لم أقم بفعلها حتى أدلي بما قُمت بفعله، ووجه كلامه لجميع الحاضرين وقال أنا لست قاتل الرجل، أبحثوا عن القاتل الحقيقي، أما بالنسبة لقتلي للولد الصغير فأنا استحق العقوبة.

وبعد النظر في الجريمة تم تنفيذ حكم الإعدام شنقًا في ذلك الرجل، وانتقل إلى رحمة الله عز وجل.

A7mddesouky operanews-external@opera.com