وجوه شغلت الرأي العام في «حفل المومياوات».. إحداهن شبيهة نفرتيتي وأخرى شاركت بـ "كلبش"

ayatarafat

هو حدث رهيب وقفة له ملوك العالم ورؤسائها تجلياً وتعظيماً وإحتراماً مما شاهدوه من عظمة، وهذا عندما تم نقل مومياء مصر التي يعود أصلها إلى أسر القرن ال17، 18، 19، 20 في موكب مهيب وضخم جداً شهدت به جميع دول العالم من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي بالفسطاط، وقد يحمل هذا الموكب الكبير العديد من المومياء منهم 22 مومية وعلى رأسهم "أربعة سيدات منهم الملكة حتشبسوت، والملكة أحمس نفرتاري، ومومياء الملك قنن رع الذي بدأ حرب الهكسوس من البلاد ومومياء إبنه أحمس الذي طرد الهكسوس بالفعل من مصر".

وتم نقل هذه الموميات من المتحف المصري بالتحرير إلى القومي بالفسطاط في موكب رائع ومشهد مهيب شهد به العالم، حيث كانوا ينتظرون جميعاً مشاهدة نقل المومياء التاريخي وبالفعل عند مشاهدته أبهر العالم أجمع وكان هذا الحدث بمثابة رسالة لكي يرى الجميع مدى احترامنا لتاريخنا وحضارتنا.

وبجانب ذلك قال وزير الآثار والسياحة المصري الدكتور "خالد العناني" في كلمته أثناء افتتاح المتحف القومي للحضارة بالفسطاط؛ أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي حيث قال: "أن هذا الحدث هو حديث الشارع في مصر والعالم كله؛ بدليل أن هناك الكثير من دول العالم طلبت تغطية هذا الحدث ومن ضمنهم أكبر القنوات الضخمة والعالمية وصور هذا الحدث أكثر من 400 قناة و 200 مراسل من مصر وكل دول العالم، بالإضافة إلي أنه سيتم ترجمته إلى 14 لغة من لغات العالم".

وأشار العناني مؤكداً إلى أن متحف التحرير الذي قد تم افتتاحه عام 1902 لن يموت أبداً، وسيعود إلى رونقه من جديد وبشكل أفضل مما كان عليه، موضحاً في حديثه أن "البطل الأكبر" وهي القاهرة الجميلة ومنبع الحضارة التي باتت في ثوب جديد وشكل مبهر وجذاب، مؤكداً علي أن موكب المومياوات الملكية هذا قد أسهم في تجميل وتزيين القاهرة، لأنهم قاموا بتطوير كل نقاط خط 

السير التي يمر بها الموكب بدءًا من التحرير ومجرى العيون وعين الصيرة تحت إشراف شخصي ويومي من رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وبعض القيادات الأخري.

"أميرة سليم" صاحبة الفستان الأسود

تصدر الفنانة "أميرة سليم" مغنية الأوبرا هاشتاج "الفستان الأسود" على جمي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر"، ويرجع ذلك إلي إرتداء المطربة أميرة سليم فستان جديد إسود منقوش و رائع الذي يجمع بين اللون الاسود والطابع الفرعوني، بالإضافة إلي بعض الآكسسوارات والقلادات التي كانت ترتديها وتشبه مجوهرات الملكات خلال العصور القديمة جداً، وعند ظهور الفنانة أميرة علي المسرح أبهرت الجميع ولفتت انتباه الجمهور أجمع، حيث أنها كانت تشبه الملكة نفرتيتي جداً، وكان ذلك خلال إحيائها لموكب نقل المومياء المصرية أمس.   

وبالإضافة إلى ذلك قال بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة "تويتر" عن الفستان التي كانت ترتديه: " اميرة سليم صاحبة الفستان الاسود والصوت العظمة"، فيما قالت أخرى: " إيه الفستان الاسود ده يالهوي تحيا مصر".

"نسمة محجوب" كدت أن أبكي أثناء الغناء من هذا المشهد الرهيب 

أوضحت المطربة المصرية الفنانة "نسمة محجوب" أن مشاركتها بالغناء في حفل نقل المومياوات الملكية كان صعب جدًا بالنسبة لها، مؤكدة أنها بالفعل حاولت بأقصي جهدها إخراج أفضل ما لديها طيلة فترة التحضير وحتى إنتهاء الحفل، مشيرة إلى أن الترتيب للغناء في هذا الحفل الضخم بدأوا بالتجهيزات الغنائية والتدريب منذ سنة، كما بدأت في الترتيبات الموسيقية في آخر شهر قبل العرض.

أكدت المطربة "نسمة محجوب" خلال مداخلة هاتفية لها في برنامج "حديث القاهرة"، مع الإعلامي الشهير "خيري رمضان"، والإعلامية الكبيرة "كريمة عوض" والمذاع على فضائية "القاهرة والناس"، حيث قالت موضحة :"أن أحساس الغناء في حفل كبير تاريخي ضخم مثل حفل المومياوات يختلف تماماً عن الحفلات الأخرى التي قامت بأدائها من قبل".

وتابعت حديثها: "مؤكدة أنها كانت قلقة جداً وكادت أن تبكي أثناء الغناء وكان لديها رهبة شديدة من هذا العمل وبالأخص أن هذا الحفل سيعرض دولياً وعالمياً، مشيرة إلى أن هذا الحفل كان يتطلب منهم ترتيب كبير من التدريب والغناء مع التصوير خلال رحلة المومياوات، بالإضافة إلي ذلك وضحت الفنان نسمة أنا تصميم الفستان التي كانت ترتديه فهو تصميم مصري".

أشهر عازفة كمان في موكب المومياوات المصري الضخم

بهدوء شديد وأسلوب رائع وتمكن كبير استطاعت الفنانة الشابة "سلمى سرور" عازفة الكمان تقديم واحدة من أهم مقطوعتها الفنية المميزة أمس، وفور تواجدها على المسرح خلال احتفالية نقل موكب المومياوات، استطاعت أن تخطف أنظار المشاهدين والمستمعين بموهبتها الفاذة وعزفها الرائع وطريقتها الجذابة من خلال المقطوعة التي عزفتها خلال حفل نقل المومياء.

وكانت الفنانة والعازفة الشابة سلمى سرور بدأت دراستها الموسيقية وخاصة دراسة الفيولينة وهي في الخامسة من عمرها على يد معلمها التي تكن له جزيل الفضل البروفيسور "مارلس يونسخان"، وقدمها لأول مرة المايسترو "أحمد الصعيدي" إلي الساحة الموسيقية في عام 2010 واستطاعت سلمي حينها أن تحصل على المركز الأول، وشاركت في العديد من المسابقات حصلت فيهما جميعاً على المركز الأول، كما قدمت حفلين عالميين الأول على مسرح ببرلين في ألمانيا في عام 2018، والثاني هو حفل نقل المومياوات بمصر، كل ذلك وهي لم تبلغ من العمر 18 عاما فهي من مواليد 2003".

من هي الفتاة التي قادت موكب المومياوات بلبس فرعوني

بالفعل برزت العديد من الوجوه النسائية الكثيرة التي شاركت في حفل نقل المومياء المصرية منذ أول لحظات البث الإعلامي سواء كان هذا الظهور متمثل في الأوركسترا التي قامت بعزف أكثر من مقطوعة باللغة المصرية القديمة والفرعونية، أو حتى النساء التي ظهرن في اللحظات الأولى لتحرك موكب المومياوات الملكية المصرية في رحلته من معبد التحرير إلى الفسطاط ومن ضمن العديد من الفتايات التي قادة الموكب، كان هناك فتاة حسناء لفتت انتباه الجمهور واستطاعت أن تسلط الأضواء عليها.

هذه الفتاة هي الموديل الشهيرة والفنانة الشابة والممثلة البريطانية "ميرال ماهيليان" التي ظهرت أثناء الموكب وهي ترتدي ملابس فرعونية قديمة، اشتهرت هذه الفتاة بظهورها في العديد من الإعلانات التجارية منذ سنوات سواء داخل مصر وخارجها، بالإضافة إلى ذلك تعمل الفنانة "ميرال" في المجال السينمائي الفني حيث شاركت لأول مرة في التلفزيون من خلال دورها في مسلسل كلبش مع الفنان "أمير كرارة" عام 2017، ثم توالت بعدها المشاركة في العديد من الأعمال الفنية الأخرى.

وبجانب ذلك علقت الفنانة الشابة ميرال على هذا الحدث التاريخي التي شاركت فيه وهو موكب نقل المومياوات الملكية من خلال صفحتها على مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة «إنستجرام» قائلة: «أنا فخورة جدًا بمشاركتي في هذا الحفل وليس كذلك فقط بل أشعر بالشرف أيضاً من أن أكون جزءًا من مثل هذا اليوم التاريخي العظيم، ولا يمكن لكلماتي أن تصف شعوري خلال السير مع الفراعنة العظماء في هذا العرض الذهبي العظيم".

الفرعونية صاحبة الفستان النبيتي

تألقت الإعلامية الكبيرة "ناردين فرج" أثناء حفل نقل المومياء أمس، من خلال ارتدائها الفستان "النبيتي" والمصمم على نظام الطراز الفرعوني القديم وصاحبه بعض المجوهرات والميكب الفرعوني لتناسب الجو العام للحفل، وبالفعل تشابهت نادرين كثيراً بعد كل ذلك مع أجدادنا الفراعنة، وقامت بتقديم وعرض بعض الأعمال للشخصيات الكبيرة من الفنانيين وغيرهم، وكان على رأسهم عرض أول فيديوهات الحفل الفنان "خالد النبوي"، الذي قدم من خلاله نبذة مختصرة عن عدد كبير من المواقع الأثرية الموجودة في مصر؛ ومن أهمها "المتحف القبطي والإسلامي" وغيرها العديد من المواقع الأثرية التي شهدت تطورًا وإصلاحات كثيرة خلال الأعوام الماضية.

مصادر التقرير:

http://nabd.cc/t/86110753

http://nabd.cc/t/86110596

https://www.dostor.org/3415630

http://nabd.cc/t/86110676

http://nabd.cc/t/86110582

ayatarafat operanews-external@opera.com