"وجبة الطوارئ".. إذا ارتفع سكرك فجأة تناول القليل من هذه الحبوب التي يحبها الجميع

ِAL7ADARY

يعتبر العدس نوعًا من البقوليات التي تستخدم على نطاقٍ واسع في أجزاء مختلفة من العالم. فهو منخفض الدهون وغني بالبروتين ومصدر كبير للألياف؛ مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. ووفقًا لـ MayoClinic، يُعد العدس أيضًا مصدرًا غنيًا للحديد، والبوتاسيوم، وحمض الفوليك، والفوسفور. إنه يشكل بديلاً مناسبًا للدجاج، والأسماك، ومصادر البروتين الحيواني الأخرى. يتم إثراء العدس أيضًا بالمواد الكيميائية النباتية؛ لذلك يمكنها المساعدة في السيطرة على خطر الإصابة بالسرطان. ولكن وُجد أيضًا أنه يساعد في السيطرة على مرض السكري؛ لأنه منخفض في مؤشر نسبة السكر في الدم.

فوائد العدس لمرضى السكر.

1- قيمة البروتين.

العدس غني جدًا بالبروتين. وفقًا للتقارير المرجعية القياسية الصادرة عن وزارة الزراعة الأمريكية، يحتوي كوب واحد من العدس المطبوخ على ما يصل إلى 17 جرامًا من البروتين. ولكن في نفس الوقت، العدس ليس بالبروتين الكامل؛ لأنه لا يحتوي على جميع الأحماض الأمينية التسعة الحيوية؛ فلا يزال يفتقر إلى بعض الأحماض الأمينية، مثل السيستين، والميثيونين. ومع ذلك، بإمكانك الحصول على جميع الأحماض الأمينية التسعة الضرورية، عن طريق إقرانه بحبوب صحية أخرى، مثل الأرز البني أو الشوفان.

2- محتوى الكربوهيدرات.

يحتاج مريض السكر إلى 15 جرامًا من الكربوهيدرات يوميًا. حسنًا، تضيف حصة واحدة فقط من العدس المطبوخ ما يصل إلى 39.9 جم من الكربوهيدرات إلى نظامك الغذائي. ولحسن الحظ، 15.6 جرام منها تأتي من الألياف.

3- التأثير على سكر الدم والكوليسترول.

وفقًا لدراسة نشرت في عام 2008، انخفضت مستويات الكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية، ومستويات السكر في الدم، عن طريق استبدال الخبز والجبن كل يوم، بزيت الكانولا والعدس في وجباتهم. هذا يعني أن الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات السكر والكوليسترول، إذا تم استخدامها كبديل للأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع، مثل الكربوهيدرات المكررة كالخبز.

ما هو مؤشر نسبة السكر في الدم العدس؟

مؤشر نسبة السكر في الدم هو عبارة عن وحدة قياس؛ لتحديد كمية الطعام الغني بالكربوهيدرات، ومعدل زيادة مستوى السكر في الدم بعد تناول الطعام مباشرةً. الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من GI، هي الأطعمة التي تحتوي على 55 أو أقل من GI؛ وبالتالي لا ترفع مستويات السكر في الدم. للعدس قيمة GI منخفضة من 18 إلى 52؛ وفقًا لطريقة التحضير والنوع. فمثلاً، يكون للعدس الأحمر المسلوق أقل مؤشر جلايسيمي، بينما يوجد أعلى مؤشر جلايسيمي في العدس الأخضر المعلب.

كيف تضيف العدس إلى نظامك الغذائي اليومي؟

العدس من البقوليات التي يسهل تجفيفها وتحضيرها؛ لأنها لا تحتاج إلى أن يتم نقعها لفترة. كل ما تحتاجه هو شطفها بالماء، ومن ثم طهيها لمدة تصل إلى 25 دقيقة. يمكن إضافته إلى السلطات، أو الشوربات، أو يمكنك تقديمها على الأرز ككاري، أو استخدامها كبديل للحوم في الصلصات.

وبناءً على كل ما سبق ذكره، فمن الجيد تضمين العدس في نظامك الغذائي اليومي الخاص بمرض السكري، ولكن يجب أن تعلم مقدار الحصة التي تناسب حالتك الصحية من طبيبك أولاً.

المصدر الأصلي

ِAL7ADARY operanews-external@opera.com