احذر من هذا الأمر الخطير الذي يقع فيه الكثير من المصلين ويتسبب في إبطال السجود

Lara@Maher

لقد من الله سبحانه وتعالى علينا إذ فرض علينا الصلاة فالصلاة صلة بين العباد وبين رب العباد ، فيها يشعر المرء المسلم أنه بين يدي الخالق عز وجل ويستشعر عظمته ويتضاءل في نفسه أمام قوة الحق الجبار .

والصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام فعن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ) رواه البخاري ومسلم .

فالصلاة أول ما يحاسب عليه الإنسان يوم الدين ، وقد أثنى المولى عز وجل على مقيمي الصلاة ، حيث يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز : " قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ " .

وينبغي على الإنسان المؤمن أن يحافظ على صلاته وأن يؤديها في أوقاتها المحددة بخشوع وانتظام ، كما يجب عليه أن يتأكد من أنه لا يقوم بأي أمر يفسد صلاته ، وفي السطور التالية نعرض لكم أمرا هاما يقع فيه الكثير من المصلين ويتسبب هذا الأمر الخطير في إبطال السجود .

من الأخطاء التي يقع فيها الكثير من المصلين ولا ينتبهون لها السجود على طرف الثوب الذي يلبسه المصلي ، أما إذا كان السجود على ثوب لا يلبسه المصلي فهذا أمر جائز.

ومن الجدير بالذكر أن مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية فضيلة الدكتور أحمد ممدوح قد حذر من السجود على طرف ثوب يتصل بجسد المصلي ، حيث يذهب الشافعية إلى بطلان السجود على الخمار الذي تلبسه السيدة التي تقوم بالصلاة أو العمامة التي يرتديها المصلي أو ما شابه ذلك ، أما الحنابلة فقد أجازوا السجود على طرف الملبس الذي يلبسه المصلي ولكن من الأحسن عدم سجود المصلي على طرف الثوب الذي يلبسه .

وفي النهاية ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

. https://www.elbalad.news/4107566

Lara@Maher operanews-external@opera.com