ما حكم استخدام العطور في نهار رمضان للتطيب؟ دار الافتاء تجيب

SalahHarby

إن الفتوى الشرعية إنما جاءت لبيان الحقوق الواجبة بين الإنسان وخالقه وبين سائر الناس في ضوء النصوص الواردة في الكتاب والسنة، مشيرًا إلى أن الفتوى الشرعية تحتاج المزيد من الاختصاص ومعرفة الأدلة ومعرفة الفرق بين الناسخ والمنسوخ، والفقيه المتخصص هو الذي يأخذ من كل المبادئ الفقهية ومن أي دليل من الأدلة المتفق عليها حتى لا تتعطل مصالح العباد.

وهناك شروطًا يجب أن تتوافر فيمن يقوم بالفتوى، أهمها أن يكون عالمًا بعلوم القرآن الكريم والسنة النبوية والأحكام الفقهية وأصول وقواعد الاستنباط والاستدلال، بالإضافة إلى العلم باجتهاد العلماء السابقين، وعلي الوعاظ ومن يتعرضون للفتوى في وسائل الإعلام المختلفة بألا يتصدروا لها إلا إذا كانوا على درجة كبيرة من التخصص والفهم والفقه والعلم حتى لا يضللوا الناس.

ومن الضرورة ألا يطلب المستفتي الفتوى إلا من أهل الذكر والاختصاص، مبينًا أنّ الفتوى في الدين من أخطر وأهم الأمور التي يتعرض لها الإنسان، فالصحابة كانوا يردون الفتوى إلى بعضهم البعض خشية أن تخرج عما أراده الله عز وجل.

ولدينا بفضل الله في مصر العديد والعديد من المشايخ الأفاضل وأهل العلم الذين نستطيع أن نستفتيهم في أي شيء. ومن أعظم دور الإفتاء هذاين الكيانين العظيمين، الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية.وفيما يلي نعرض اهم القضايا الشائكة في شهر رمضان فهو شهر الصوم الذي يمتنع فيه المسلمون عن تناول الطعام والشراب من وقت طلوع الفجر إلى وقت غروب الشمس، ويتقرب فيه المسلمون من الله عز وجل بالعبادة وقراءة القرآن والدعاء لينالوا الأجر والثواب والمغفرة.والتي ورد فيه أسئلة واستفسارات عديدة وكثيرة ومتعددة وقد ورد سوال إلي دار الإفتاء المصرية

ما حكم استخدام العطور في نهار رمضان للتطيب؟وكانت إجابة دار الإفتاء المصرية علي هذا السؤال كتالي : 

العطر في نهار رمضان لا يفسد الصيام.واجاب العلماء بأن العطر لا يُفطر، وبهذا يكون رش العطر والطيب والبخور جائز، سواء وضع العطور على الثياب أم اللحية أم على الجسم، وقد أجمعَ العلماء أن العطر والطيب والبخور وكل ما يتعلّق بهذه الأمور ليست من مفسدات الصيام، وللحكم بأنّ شيئًا ما من مفسدات الصيام فلا بدّ من وجود دليل، وعادة الناس في رش الطيب أنّهم لا يُبالغون، لكن أيضًا يجب التأكيد ألّا يُبالغ الصائم برش العطر أو الطيب أو البخور حتى لا يحصل استنشاق، ولا يدخل شيء منه إلى الجوف، أما في الوضع الطبيعي فيجوز التطيّب ورش العطر وشم مختلف الروائح، لكن من باب الحيطة والحذر فقد أوصى العلماء بعدم استنشاق الروائح كي لا يدخل شيء من الرذاذ إلى الجوف.

وقد أجاب الدكتور محمد أبوليلة أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر على الاستفسار قائلاً:

استعمال الروائح والعطور مكروه من مكروهات الصيام؛ لأن الحكمة من الصيام كسر الشهوات، وقهر النفوس الأمارة بالسوء، والطيب يحرك النفس، ويثير الشهوة، يقول الإمام الصاوي في بلغة السالك: «إنما كره شم الطيب واستعماله نهاراً؛ لأنه من جملة شهوة الأنف الذي يقوم مقام الفم، وأيضاً الطيب محرك لشهوة الفرج»، ومما اعتاده الناس في زماننا استعمال الروائح والعطور الخفيفة لدفع رائحة العرق أو غيرها، وهي لا تثير شهوة، ولا تهيّج غريزة، وعموم الأدلة الواردة في استحباب الطيب يقضي بجوازها، فلابد إذن من التفريق بين العطور القوية والخفيفة.

ومما سبق يتبين لنا أن العطور والتطيب لا تفسد الصوم ولكنها مكروه في نهاية رمضان

والله سبحانه وتعالى أعلم.

واللهم تقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا،وصل اللهم على سيدنا ونبينا محمداً وعلى آله وصحبه أجمعين


المصدر

https://www.google.com/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=&cad=rja&uact=8&ved=2ahUKEwi86PDBof3vAhXL-6QKHQJlDiQQFjAFegQIGBAD&url=https%3A%2F%2Fwww.elwatannews.com%2Fnews%2Fdetails%2F4150144&usg=AOvVaw0OLyC8bpimomMkt7zu1sH_

https://www.google.com/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=&cad=rja&uact=8&ved=2ahUKEwi86PDBof3vAhXL-6QKHQJlDiQQwqsBMAJ6BAgEEAM&url=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fv%3D2si0sbkk0tc&usg=AOvVaw3tRQ2aDWy0FlsHRXoFV_Ry

https://www.dar-alifta.org/ar/ViewFatwa.aspx?ID=12984&LangID=1&MuftiType=&%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B7%D8%B1_%D9%84%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%85_%D9%81%D9%8A_%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%B1_%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86

SalahHarby operanews-external@opera.com

Opera News Olist