قصيدة (ربيع الهوى).. الجيش المصرى يحمي مصر

abdelrahmantawfik


قصيدة ربيع الهــوى

للشاعر عبد الرحمن توفيق

من بحر الكامل التام "متفاعلن"

يَا مِصْرُ فِيكِ رَبِيعُ قَلْبِى وَالْهَـوَى **** وَالْعِشْـقُ طِيلَةَ غُـرْبـَـتِى شَاقَ النَّـــوَى


فِي غُرْبَتِى عَزَفَ الْغَــرَامُ حِـكَايَتِى **** بَيْنَ الْبِلَادِ وَمَـا يُحَــاكُ وَمَـا احْـــتَوَى


جُمِـــعَ الْعَــتَادُ مُلَبّيًا شَـــدْوَ الْفَــلَا **** وَسَــطَ الْغُـيُومِ كَأَنَّـهْ وَسَـــقَ الْقُـــوَى


وَكَأنَّهُ أسَـدُ الشَّـرَى قَضَمَ الْجَوَى **** فَكَّ الْقِــنَا بَيْنَ الْعَــرَا قَصَـــمَ الصُّـــوَى


وَالْعَصْفُ رِيحًـا زَادَهُ ظُـلَمُ الدُّجَى **** وَالنـُّورُ اشْــرَقَ طَلْــعـُهُ قَمَــرُ انـْـتـوَى


وَيُضِئُ نُورُ الحَـقِّ قَلْــبِى مَادِحًـا **** وَبِصَـفْوِ تَقْـــوَى الْعَابِـدِينَ قَـِد انْـْــزَوَى


بِجِــوَارِ طـُـورِ اللهِ صَــــارَ مُهَــلِّلَا **** مَا أدْبَـرَ جَيْـــشٌ وَمَا تَــرَكَ الطـُّــــوَى


يَا مَنْ يُجَاهِــدُ فِي سَــبِيلِ عَقِيـدَتِى **** انَّ الْكِــفَاحَ بِرَوْضَـتِى عَــبَقُ الــرِّوَا


تُسْــقَى بِعَينِ الْخُلْــدِ مَـذْقِ دِمَـــائِنَا **** وَيَفُـوحُ مِسْـكًا للظـِّبَى عِطْــرًا ثــَـوَى


وَشَـهِـيدُ أرْضٍ لَنْ يُعِــزَّ دِمَـــــاءَهُ**** لسَــبِيل جَيْـشٍ والْعُــدُولُ به اسْـــتَوَى


وَنُوَاحُ أهْلُ الشِّـرْكِ أحْـزَنَ غَـمَّهُ **** كَالْمُغْـرِضِــينَ الْحَاقِــدِينَ لِذِى الْقُــوَى


هَرَعُوا الْخُطَى وَبِفَزْعَةٍ طَلَبُوا الْمَدَى**** هَلَعُوا الشَّدَائِدَ خِـيفَةً تَرَكُـوا الثّـَّوَى


عُرِفَتْ بِمِصْـــرَ رِجَالُـهَا فَــنَّ الْقِــنَا **** مَا حَـاكَهَا شَـرْقٌ وَلَا غَــرْبَ النَّــوَى

***********

abdelrahmantawfik operanews-external@opera.com