هل طقطقة الأصابع في الصلاة من تسبيح الشياطين ؟ الأزهر يرد على هذا التساؤل

soso@ahmed

لقد خلق الله تعالى آدم وأمره بعبادته وحده لا شريك له ، كما بعث الله عز وجل الأنبياء والرسل لهداية الناس وأمرهم بعبادته ، ولعل أول عبادة كانت السجود لله عز وجل ، فإن الصلاة هي أول عبادة وأهمها ، فإن أول ما يسأل عليه العبد يوم القيامة هي الصلاة فإن صلحت صلحت باقي الأعمال ، وإن لم يكن من المصلين فليجهز أن يكون في سقر . 

قال الله تعالى :- " ما سلككم في سقر ، قالوا لم نكن من المصلين " سورة المدثر أي أن الله تعالى خصص للذين لم يصلوا وادي في جهنم يسمى سقر . 

فقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بالصلاة ولكن هناك أمور تحدث لبعض المصلين تستدعي التساؤل وهي طقطقة الأصابع في الصلاة ؛ فقد يزعم بعض العامة أن طقطقه الأصابع من تسبيح الشياطين . 

فيرد عن هذا التساؤل مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، حيث أكد أنه لا يوجد هناك دليل على ذلك، وطقطقة الأصابع يجوز أن يفعلها الانسان، لكن يكره فعلها في الصلاة لأنها من العبث، والمصلي مأمور بعدم العبث في الصلاة .

  وقد أنكر ابن عباس رضي الله عنهما على من يفعل ذلك في الصلاة فقال له: «ويحك تفقع أصابعك في الصلاة» ، حيث يكره فرقعة الأصابع داخل الصلاة ، لأنَّه مما ينافي الخشوع في الصَّلاة ويؤثر على المصلين.

  واستشهد الأزهر في إجابته عن هذا التساؤل بما روي عن شعبة، مولى ابن عباس، قال: «صليت إلى جنب ابن عباس ففقعت أصابعي، فلما قضيت الصلاة قال: «لا أم لك، تقعقع أصابعك وأنت في الصلاة» (رواه ابن أبي شيبة (2/128)، وروى ابن جريج عن عطاء: «أنه كره أن يُنقِض أصابعه وهو في الصلاة». (رواه ابن أبي شيبة (الصلاة/ 7360). 

واستدل الأزهر في إجابته عن سؤال: «ما حكم فرقعة الأصابع أثناء الصلاة؟»، بما جاء في [حاشية ابن عابدين(1/642)]: "ويُكرَه فرقعة الأصابع وتشبيكها ولو منتظرًا الصلاة أو ماشيًا إليها للنِّهي ولا يكره خارجها لحاجة". 

واستشهد الأزهر أيضا بما جاء في حاشية العبادي على تحفة المحتاج: «ويكره أن يروِّح على نفسه في الصَّلاة وأن يفرقع أصابعه أو يشبكهما؛ لأنه عبث». 

https://www.elbalad.news/4670277  

soso@ahmed operanews-external@opera.com