قصة.. امرأة عجوز تدفع مال الحج صدقة لجارها المريض ثم تكتشف سر يجعلها من الأثرياء

sham.macs

كانت الحاجة نعمات، امرأة فقيرة تعيش وحيدة بعد موت زوجها الذي كان يعمل حارس عقار عند أحد الأشخاص وكان هو الأخر فقير أيضاً فلم يترك لها أي شيء تعيش منه. 


كانت تبيع الخضار أمام بيتها من أجل كسب الرزق الحلال وكانت تتمنى أن تؤدي فريضة الحج سنوات طويلة وهي تحلم بتحقيق هذه الأمنية البعيدة. 

لم يكن لديها مال حتى تشتري اللحمة فكانت تمر عليها الأيام طويلة ولا ترى اللحمة إلا كل شهر مرة واحدة فكانت إحدى الزبائن تعطيها قطعة كل فترة كنوع من الصدقة عليها. 


نعمات امرأة عجوز و إن كانت تعيش فقيرة لكن كان عندها كبرياء وعزة نفس قوية كل ما يهمها أن تعيش مستورة بدون أن تمد يدها وكان بيع الخضار لا يدر لها عائد يكفي حتى أي شيء سوى لقمة العيش. 

قررت أن تجمع كل يوم خمس جنيهات حتى تكمل المال الذي يكفيها لزيارة بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف وأخذت تجمع المال يوماً بعد يوم حتى أكملت المبلغ الذي يكفي لقطع تذكرة السفر. 

ذهبت إلى جارها كي تطلب منه أن يحجز لها وينهي لها أوراق السفر وقبل أن تتحدث وجدت الرجل مريض ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية، وإلا سيموت فقامت بدون تفكير وهو رجل عنده أطفال ومسؤولية بإعطائه كل الأموال التي جمعتها خلال تلك السنوات الماضية والتي حرمت نفسها من اللقمة حتى تجمعها. 


الرجل لم يصدق نفسه من هول المفاجأة ولم يكن قادراً على التعبير عن شكره لها، انصرفت المرأة العجوز وهي تبكي من شدة الفرح وتقول في نفسها أن الله سيعوضها خيرا لما صنعته.

وفي أحد الأيام استيقظت مبكراً لتصلي الفجر وسمعت صوت أحد الأشخاص يطرق الباب أخذت تقول من لم يجيب ذهبت لتفتح الباب وجدت صندوق أمامه. 


أخذته ودخلت إلى المنزل وعندما فتحته وجدته مليء بالأموال لم تصدق عينيها وأخذت تبكي وهي تنظر للسماء وذهبت إلى الحج وأصبحت من الأثرياء. 

العبرة من القصة أن الإنسان لطالما لديه إيمان بالله ويثق في فضل ربه فبالتأكيد الله سوف يعطيه الفضل والنعمة من عنده وسوف يكرمه لا محالة. 

sham.macs operanews-external@opera.com

Opera News Olist