"إحذر أن تكون أحدهم".. هؤلاء الثلاثة لا تقبل صلاتهم ولا تنفعهم لأنها لا ترتفع فوق رؤسهم شبراً

Mahmoud-sayed

في الإسلام تعد الصلاة هي الركن الثاني من بين خمس أركان.. تبدأ بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتنتهي بحج البيت من استطاع إليه سبيلاً، والصلاة رأس العبادة، وهي الفرض الأول في الإسلام، وتعد الصلاة فرض واجب على كل مسلم ، بالغ ، عاقل ، ذكر كان أو أنثى، وقد فرضت الصلاة في مكة المكرمة قبل هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة في السنة الثانية قبل الهجرة أثناء رحلة الإسراء والمعراج. 

 وتؤدى الصلاة في الإسلام خمس مرات في اليوم، وسواء كان المسلم يفعلها فريضة أو تطوع، يجب عليه أن يتجنب عدة أمور قد تفسد عليه صلاته، فهناك أمور شائعة بين الناس في هذه الأيام تعرض الكثيرين لنقض صلاتهم وعدم قبولها ، حيث ورد في الحديث أن هناك ثلاثة أشخاص لا ترتفع صلاتهم إلى السماء حتى أنها لا تعلو فوق رؤوسهم شبرًا.  

 وفي سياق متصل ، هناك عدة أمور يجب على المسلم أن يحذر منها ويتجنبها لتقبل صلاته، حيث قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-:"ثَلَاثَةٌ لَا تَرْتَفِعُ صَلَاتُهُمْ فَوْقَ رُءُوسِهِمْ شِبْرًا؛ رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ، وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ، وَأَخَوَانِ مُتَصَارِمَانِ".

 وفي معنى الحديث: هناك ثلاثة أنواع من الناس لا تقبل صلاتهم ولا ترتفع إلى السماء خحتى ولو شبرًا واحداً، وأولهم رجل يكرهه الناس لظلمه أو سوء أدبه ، ورغم ذلك هو يصلي بالناس وهم يكرهونه ، وثانيهم امرأة غضب عليها زوجها لخطأ ارتكبته أو لأنها عصته .. في غير ما يغضب الله لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ، وقد باتت في هذه الليلة وهو غاضب منها، والصنف الثالث هم أخوان او شقيقان متشاحنان متباغضان متقاطعان، فهؤلاء الثلاثة لا تفيدهم صلاتهم كونها لا ترتفع للسماء.

 المصادر:

 ‏https://www.elbalad.news/2748558

Mahmoud-sayed operanews-external@opera.com