قصة.. ترك المنزل بسبب زوجة أبيه وبعد 8 سنوات اكتشف سر جعله من الأثرياء

sham.macs

ماتت والدة حسام وعمره أربع سنوات وكان الطفل الوحيد لها لم يمر طويلاً إلا وقد تزوج أبيه امرأة أخرى حتى تقوم برعايتهم. 


تظاهرت زوجة الأب في البداية أنها امرأة كريمة وسوف ترعى الطفل لكن الوضع اختلف وبدأت تتعامل معه بقسوة وعندما كان يسافر أبيه من أجل العمل كانت تجبره على العمل في أحد المصانع رغم صغر سنه. 

اشتكى حسام لأبيه من زوجته التي لا تراعي ربها في هذا الطفل الصغير وتعامله معاملة قاسية وهو لا يتحمل قسوتها رغم أنه لا يقصر معها في أي شيء ويعطيها المال الذي تريده.


لم يطلب هذا الزوج غير أن زوجته ترعى هذا الطفل وتحسن تربيته وتقدم له الإحسان بالحسنى ولا تقسو عليه. 

وصل الأمر بالزوجة إلى طرد الطفل حسام من بيت أبيه الذي تربى فيه وعاش طفولته في عز وكرم مع أمه وأبيه واليوم يعيش ذليلا في نفس البيت بسبب عدم وجود أمه. 


ترك حسام، بيت أبيه وقد حاول أن يتواصل مع أبيه ولم يجد أي طريقة، سمع الرجل ما حدث لابنه وما فعلته زوجته مع هذا الطفل الذي لم يفعل لها أي شيء. 

وتفاجئ أنها رفعت عليه قضية من أجل حبسه فمات الرجل مقهورا لما حدث له ولابنه ووجد الطفل نفسه في الشارع بلا بيت وبلا ام وبلا اخ أو حتى صديق. 


أخذت الأيام تقسو عليه ترك التعليم والمدرسة ووجد نفسه على فوهة بركان من الخطر حتى جاءت جدته من أمه تبحث عنه وأخذته ليعيش معها في قريتها بالصعيد وهي تحاول أن تعويضه عما حدث له. 

مرت الأيام وبعد 8 سنوات من موت أبيه جاء رجل غريب يبحث عنه ويسأل عنه حتى التقى به وكانت المفاجأة أنه وجد أبيه قد كتب جميع ممتلكاته له بعكس ما قالته زوجته التي ادعت كذباً أنه ترك لها كل شيء ولم يذكر ابنه من الأساس. 

ثم مرت الايام وأخذ حسام، كل أملاك أبيه وأصبح من الأثرياء وأول شيء فكر فيه جعل جدته تزور الكعبة إكراما لها لأنها قامت باحتضانه وتربيته. 

sham.macs operanews-external@opera.com