لولا تذكر دعاء نبي ﷲ سليمان.. حينما ربط رسول ﷲ شيطانا في المسجد ليلعب به صبية المدينة

محمدعلام14

من الله علي المؤمنين أن بعث لهم الرسول صلى الله عليه وسلم، خير البشر، وخاتم المرسلين، وإمام الموحدين، وقائد الغر الميامين، أفضل بنى آدم، وخير من مشي علي الأرض وأظلته السماء .. هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، قمر بني هاشم.

وأعطي الله لرسوله صلى الله عليه وسلم، أشياء لم يعطها لكثير من الناس، وذلك اتفاقا مع مقامه كنبي، بل خير الأنبياء جميعهم.. ومنها قدرته صلي الله عليه وسلم أن يري الشياطين، وأن يسلم من شرهم وأذاهم... فكان ما حدث تلك الليلة التي جاءه فيها شيطان غبي أعمي البصر والبصيرة.

حضور الشيطان:

فمما يروي في الأخبار عن النبي المختار صلى الله عليه وسلم أنه قال (لبس الشيطان علي صلاتي الليلة) أي أن شيطان جاءه ليشغله عن الصلاة ... وعلي ما يبدو كان شيطانا أحمق كل الحمق إذ ترك كل الناس وذهب للرسول صلى الله عليه وسلم.

والرسول صلى الله عليه وسلم سالم ومحفوظ أصلا من أذي الشياطين، فلقد قال صلى الله عليه وسلم: (لكل واحد منا شيطان)، قالوا: (حتى أنت يا رسول الله)، قال: (حتى أنا، إلا أن قد اعانني الله عليه فأسلم) ... وأسلم هنا عائدة علي رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي أنها لا تعني أن الشيطان قد دخل الإسلام، بل تعني أن النبي صلى الله عليه وسلم سالم من شره.

ثم نعود لاستكمال الحديث الأول .. الذي تابع فيه المصطفي صلى الله عليه وسلم كلامه فقال:(فأخذت بخناقه حتى سال لعابه علي يدي) أي أمسكه النبي صلى الله عليه وسلم من عنقه وخنقه حتى كاد الشيطان أن يختنق وسال لعاب فمه علي يد النبي صلى الله عليه من قوة ضغط النبي عليه الصلاة والسلام علي عنقه.

أدب النبي:

ويتابع النبي صلى الله عليه وسلم حديثه، الذي يبدو فيه أدبه وتواضعه واحترامه لأنبياء الله من قبله، ونبي الله سليمان بالتحديد في هذا الموقف، رغم أنه صلى الله عليه وسلم أفضل الرسل أجمعين وأحبهم لصاحب الجناب الأقدس الله عز وجل... فيقول صلى الله عليه وسلم: ((فأردت أن أربطه بسارية من سواري المسجد .. ليلعب به صبيان المدينة عند الصباح لولا أني تذكرت دعوة أخي سليمان رَبِّ هَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ... فأبيت أن اتعدي علي دعوة أخي سليمان)).

والحديث له رواية أخرى ذكرها على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (تفلت عليا البارحة عفريتًا من الجن فأمكنني الله منه فربطته في سارية المسجد ثم تذكرت دعوة أخي سليمان) {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ} فأحللته ولولا ذلك لجعلته مربوطا حتى ترونه في الصباح).

وتكملته في الجزء الأخير في الرواية المذكورة عند الرئاسة العامة للبحوث العلمية والافتاء بالمملكة العربية السعودية، أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((فذكرت دعوة أخي سليمان : "قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لاَ يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي" فرددته خاسئا –أي الشيطان-)).

وفي رواية عن أبي هريرة –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى صلاة قال إن الشيطان عرض لي فشد على ليقطع الصلاة على فأمكنني الله منه فذعته ولقد هممت أن أوثقه إلى سارية حتى تصبحوا فتنظروا إليه فذكرت قول سليمان عليه السلام رب هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدى فرده الله خاسئا.. وقد قال النضر بن شميل "فذعته" بالذال أي خنقته.

وصلي اللهم وسلم علي سيدنا محمد.

---مصادر:

*قناة الشارقة الإماراتية، برنامج الدكتور عمر عبد الكافي:

https://www.youtube.com/watch?v=K6hA7kWsPUI

*صدي البلد:

https://www.elbalad.news/4118055

*المملكة العربية السعودية، الرئاسة العامة للبحوث العلمية والافتاء:

https://www.alifta.gov.sa/Ar/Magazine/Pages/issues.aspx?View=Page&PageID=9941&CultStr=&PageNo=1&NodeID=1&BookID=2

*اليوم السابع:

http://www.youm7.com/4647488

 

محمدعلام14 operanews-external@opera.com