هذان الأمران يستغلهما الشيطان لإغواء البشر.. وهكذا تتغلب عليه

محمدوازن

لا شك أن الهدف الأكبر للشيطان هو اغواء البشر، واستدراجهم إلى المعاصي، حيث أقسم أنه سيغوي بني ادم، وسيكون متربص لهم، حتى يقعوا في الفتنة، ويرتكبوا المعاصي، لذلك علينا توخي الحذر، وعدم الانسياق وعدم طاعته واعطاء الفرصة له حتى يتمكن منا، وتكون النتيجة بعد ذلك هي الهلاك في الدنيا والآخرة، وفي اطار المساعي الشيطانية الدائمة لاغواء واقناع البشر بالشر والمعصية هناك طرق يسلكها، ويستغلها حتى ينجح في مخططاته.

امران يستغلهما الشيطان

وحول المداخل الشيطانية او كما يسميها البعض طرق الشيطان، تحدث عنها الداعية الإسلامي الشيخ رمضان عبدالمعز، وشدد على ضرورة مجاهدة الشيطان، وتحدث عن امرين يستغلهما الشيطان لاغواء البشر ولتحقيق ما يريد، فالطريقة الأولى هي الشبهات والتشكيك في الدين والعقيدة والأصول والفروع الخاصة بالدين، والأمر الثاني هو الشهوات، فالشيطان يغوي الانسان من تلك المداخل، خاصة مدخل الشهوات.

ويحاول الشيطان تعليق الانسان بامنيات وشهوات الدنيا حتى يحقق الاغواء الكامل لابن ادم، ويظل الشيطان في نسج الخيوط وتزيين الشهوات للانسان حتى يقع في الخطأ، ويرتكب الذنب، ويظل هكذا حتى ينتهي العمر، وهنا يظن الشيطان انه انتصر على الانسان الذي استسلم لشهواته ورغباته والتي رسمها له الشيطان الرجيم.

علاج الأمر يكون بهذه الطريقة

واستفاض الدكتور رمضان عبدالمعز في حديثه على شاشة دي ام سي في برنامج لعلهم يفقهون في مسألة اغواء الشيطان للانسان، حيث تحدث عن طرق علاج المسالك التي يسلكها الشيطان لاغواء البشر والتأثير عليهم، ويرى ان علاج الشكوك وهو الطريق الاول الذي اوضحناه هو تقوية اليقين، ويقصد اليقين بالله عز وجل ، ثم تحدث عن علاج الأمر الثاني وهو الشبهات وكيفية علاجها ومواجهتها، وكشف عن ان طريق العلاج هو الصبر، واستشهد بقول الله عز وجل في القرآن الكريم: "وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون".

الاستغفار والتوبة

ثم استفاض الدكتور رمضان عبدالمعز عن ان من الطرق التي يجب علينا اتباعها لعدم الوقوع تحت تأثير الاغواء من قبل الشيطان هي كثرة الاستغفار والتوبة، التوبة من كافة الذنوب والزلات التي وقعنا فيها عمدا وجهلا، وشدد على ان الله عز وجل رحيم بنا، وان الانسان عليه ان يتقين في رحمة الله وغفرانه وعفوه، واستشهد بقول الله تعالى : "رحمة ربنا وسعت كل شيء وعلينا أن نطلبها حتى يأتى الخير.

المصدر

صدى البلد

محمدوازن operanews-external@opera.com