نجت من الإعدام بعد إرتكابها هذه الجريمة البشعة.. وطلقها سعد الصغير.. تعرف على قصة الراقصة شمس

Dedasaid

انتشرت في الآونة الأخيرة حوادث التعذيب في الوسط الفني، وتكرر الأمر أكثر من مرة، ولم يقتصر الأمر على التعذيب فقط بل وصل إلى القتل والتمثيل بالجثة، كما حدث من الراقصة شمس التي تجردت من كل مشاعر الرحمة والإنسانية كما سنتعرف في السطور التالية من المقال على قصتها.

إسمها الحقيقي هو "آلاء محمد علي"، اسم الشهره "شمس"، هي راقصة وفنانة مصرية من أصل أردني، ولدت في عام 1984، بمحافظة الإسكندرية، بدأت مشوارها الفني بالرقص ثم قامت بعد ذلك بالتمثيل، مثلت في العديد من الأفلام من أشهرها، فيلم "المش مهندس حسن"، وفيلم "صايع بحر"، وفيلم "محترم إلا ربع"، وفيلم "علي سبايسي"، وفيلم إبقى قابلني"، وغيرها من الأفلام الأخرى، كما شاركت في مسلسل "بدون ذكر أسماء"، ومسلسل ؤفرح العمدة"، ومسلسل "دكتور أمراض نسا".

تزوجت الراقصة شمس من المطرب الشعبي سعد الصغير، وحدثت خلافات كبيرة بينهم انتهت بالطلاق، وقالت شمس أن سعد ظل أربع سنوات يطاردها كي تتزوجه، وقال لها أنه طلق زوجته لذلك وافقت على الزواج منه، وقال سعد أنها أجبرته أن يمضي على إيصالات أمانة بواسطة ثلاث أشخاص وأخذت منه ما يقرب من الأربع ملايين جنيها.

أدينت الراقصة شمس في عام 2014 بقتل خادمتها التي كانت تعمل لديها بعد تعذيبها والتمثيل بجثتها، بالإشتراك مع والدتها وشقيقتها ومساعدها، حيث قاموا بإختطاف المجني عليها لاتهامها بالسرقة مع إحداث إصابات بالغه بإستخدام أدوات حاده في جسدها، وسكبوا عليها ماء مغلي، وأحرقوا جسدها باللهب حتى تعترف بالسرقة، وظلوا يعذبوها حتي فارقت الحياة.

وفي عام 2017 صدر الحكم علي الراقصة شمس بالإعدام شنقًا بعد إدانتها بقتل الخادمة التي كانت تعمل لديها، والمؤبد لكلا من والدتها وشقيقتها واثنين آخرين، وقامت الراقصة شمس بالطعن في الحكم، وفي عام 2019 قضت محكمة النقض بقبول الطعن وتم تخفيف الحكم على الراقصة من الإعدام إلى السجن لمدة 15 سنة، وتخفيف الحكم بالسجن المؤبد على شقيقتها ووالدتها واثنين آخرين من المؤبد إلى السجن لمدة 5 سنوات.

المصدر، المصدر، المصدر، المصدر

Dedasaid operanews-external@opera.com