قصة.. طلبت من جارتها ملح رغم وجود الكثير منه في بيتها وعندما سألها ابنها عن السبب.. كانت المفاجأة

Short-stories

أوصانا الله سبحانه وتعالى و رسوله بالجار، و أمرنا أن ننتبه على حقوق الجيرة، بالإضافة إلى حق الجار فقد أمرنا الله أن نراعي مشاعر الآخرين ولا نسبب أي أذى نفسي لأحد، وجعل جبر الخواطر عمل بسيط وجزاءه عظيم.

وفي قصتنا اليوم تدور أحداثها عن أم أحمد، تلك السيدة التي تعيش مع ابنها أحمد في شقة صغيرة في إحدى العمارات السكنية، وقد تعودت دائمًا أن تساعد جيرانها ولا تمنع عنهم أي شيء يطلبوه منها، وكان لها جيران أسرة فقيرة ودائمًا يحتاجون من أم أحمد بعض الأشياء فتعطيهم.


وفي أحد الأيام، تفاجئ أحمد بوالدته وهي تدق جرس جيرانها هؤلاء وتطلب من جارتها بعض الملح، وكان سبب تعجبه هو أن الملح متوفر في منزلهم بالفعل، فلماذا تطلب أمه من جارتها بعض الملح؟!

عندما عادت أمه إلى داخل الشقة وأغلقت الباب، سألها متعجبًا لماذا فعلت ذلك؟ فكانت المفاجأة التي جعلت عينه تدمع، فقد قالت له والدته أن جارتهم دائمًا تطلب منها الأشياء وهي فقيرة، وقد فكرت أن الملح شيء رخيص ومتوفر لدى الجميع فلن يكلفهم، وطلبته منها حتى تشعرها بأنها أيضًا تحتاج لهم، ولكي ترفع عنهم الحرج عندما تحتاج إلى طلب شيء ولا تخجل في طلبه.

شاركنا بقصة عن جبر الخواطر حدثت معك أو رأيتها من أحد

Short-stories operanews-external@opera.com