بـ 4 أطعمة متوفرة في كل بيت.. كيف تحمي كليتيك من الأمراض؟

3tefm

الفشل الكلوى نوعين حاد ومزمن والحاد يكون وقتيًّا ينتهى بانتهاء السبب، وتعود بعده الكلية إلى طبيعتها، والقيام بكل وظائفها بشكل طبيعى، ويأتى نتيجة انخفاض شديد فى ضغط الدم، فيقل وصول الدم إلى الكلية، وتتوقف عن عملها أو حدوث نزيف أو جفاف، بسبب عدم الرغبة فى الطعام أو الشراب، وخاصة مع كبار السن، فضلا عن وجود عدوى بكتيرية شديدة بالجسم، أو تسمم فى الدم، فكل مؤثر على الدورة الدموية يؤثر بدوره على الكلى، واستمرار تعاطى المسكنات لفترة طويلة يعد من الأشياء المدمرة للكلى ما عدا الآمن منها على أن تكون تحت إشراف الطبيب، لأنها تضر بأجهزة أخرى، وبمجرد علاج كل تلك العوامل تعود الكلية لطبيعتها مرة أخرى، بل لا يحتاج المريض إلى متابعة بعد ذلك.

والنوع الثانى، وهو الفشل المزمن، يعد الأخطر، لأن التأثير هنا يكون على نسيج الخلية نفسها، فتبدأ خلايا الكلية فى الموت تدريجيًّا، ويمر بـ5 مراحل تحدث تدريجيًّا على فترات تصل لـ5 سنوات، وتبدأ الإصابة به عادة فى عمر الثلاثين، ويستمر 6 أو 7 سنوات، ثم يبدأ بعدها مرحلة الغسيل.

رغم خطورة أمراض الكلى، وتضاعف انتشارها عن السنوات العشر الماضية، إلا أن عددًا كبيرًا من المصابين لا يعلمون بإصابتهم بها، إلا عند ظهور بعض الأعراض المتقدمة، وخاصة فى المرحلة الخامسة منها، والتى لا يكون هناك علاج لها وقتها سوى الغسيل الكلوى أو زراعة الكلى حيث أن الكليتان تلعبان دورًا مهمًا ومحوريًا في الحفاظ على صحة الإنسان. وتعد الكلى السليمة ضرورية لأداء الأعمال اليومية للجسم وللحفاظ على صحته العامة ورفاهيته ووفقا لما نشره موقع "بولدسكاي" Boldsky، المعني بالشؤون الصحية، تشير التقارير إلى حقيقة قاسية تتمثل في إصابة حوالي 10% من سكان العالم بمرض الكلى المزمن CKD، والذي يلقى الملايين حتفهم بسببه سنويًا. ويرى الخبراء أن اختيار الطعام الصديق للكلى هو أفضل شيء يمكنك القيام به لتعزيز عمل الكلى بشكل جيد.

وتوجد طرق مختلفة لتعزيز عمل الكلى، وتناول الأطعمة الصحية هو أحد أفضل الطرق، حيث يمكن من خلال تناول قائمة الأطعمة التالية تعزيز وظائف الكلى والوقاية من الأمراض بالإضافة لتحقيق الفائدة للعديد من أعضاء الجسم الأخرى ومنها الثوم حيث أنه يحتوي على عناصر صحية ومغذيات ومعادن مفيدة من بينها الصوديوم والفوسفور والبوتاسيوم، وفي الوقت نفسه يعد مضاد قوي للالتهابات ويساعد الثوم أيضًا على خفض الكوليسترول ويسمح بتدفق الدم بشكل سلس في الجسم. يعتبر الثوم بديلًا مناسبًا لملح الطعام الذي يحظر على مرضى الكلى تناوله وثاني هذه الأطعمة أظهرت الدراسات أن تناول الخيار بانتظام يمكن أن يساعد في خفض مستويات حمض البوليك في الجسم من خلال مساعدة الكلى على إزالة مركباته من الدم. ويمكن أن يساعد الخيار أيضًا في إذابة حصوات الكلى الصغيرة.

وثالث هذه الأطعمة القرنبيط والذي يعتبر مصدرًا جيدًا لحمض الفوليك والألياف، وهو خيار صحي لتحسين صحة الكلى، إذ يحتوي على فيتامين C بما يجعله غذاء مفيدا يعزز المناعة ويعزز الأداء الصحي للجهاز البولي ويطلب من الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى تقليل استهلاكهم للصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور، لأن هذه المعادن تؤدي إلى تفاقم مشاكلهم الصحية ويعد القرنبيط أحد الأغذية الغنية بالفيتامينات مع تركيز منخفض من الصوديوم والبوتاسيم والفوسفور، وبالتالي فإن استبدال البطاطس بالقرنبيط يعد أحد الطرق الرائعة لتعزيز صحة الكلى، ورابعها يأتي البصل حيث أنه مثل الثوم، فإن أحد أغراض البصل في الأنظمة الغذائية الصديقة للكلى هو إضافة بعض النكهة في حالة عدم وجود الملح. كما أن البصل غني بفيتامينات B المركب وفيتامين C والمنغنيز، مما يحسن صحة الأمعاء. ويحتوي البصل على مضادات أكسدة قوية تزيل السموم وتنظف الكلى. يحتوي البصل أيضًا على معدن الكروم الذي يساعد في التمثيل الغذائي للدهون والبروتينات والكربوهيدرات. لذا فإن تناول البصل نيئًا أو مطبوخًا سيساعد في الحفاظ على صحة الكلى.

الدكتور أحمد حامد، استشارى الباطنة والكلى، في تصريحات صحفية يقول إن الفشل الكلوى، أو قصور وظائف الكلى، يعنى توقف الكلية عن تأدية وظائفها، بسبب قصور فى وظائفها، يبدأ بنسب مختلفة وتدريجيًّا تتراوح بين 10% و30% حتى تصل إلى 100%، فالكلية هى العضو المسؤول عن 3 وظائف بالجسم، وهى إخراج السوائل الزائدة عن الجسم، وفلترة الدم من السموم، والناتجة عن الأدوية أو هضم الأكل، وأخيرًا فهى المسؤولة عن تصنيع كرات الدم الحمراء، وبالتالى حال ضعفها يصاب الإنسان بالأنيميا، إضافة إلى أهميتها فى أداء بعض الوظائف الحيوية المهمة من حيث تنظيم مستويات المعادن الموجودة فى الجسم، مثل الكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم والصوديوم.


المصادر


https://www.almasryalyoum.com/news/details/2254840


https://www.alarabiya.net/medicine-and-health/2021/03/17/%D9%85%D9%86%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B5%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D9%85-%D8%A3%D8%B7%D8%B9%D9%85%D8%A9-%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%82%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B6


https://www.masrawy.com/howa_w_hya/health/details/2021/4/3/1998423/6-%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%AD-%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A9-%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B6%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%81-%D9%85%D9%86%D9%87%D8%A7-%D9%86%D8%B8%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3-

3tefm operanews-external@opera.com