دعاء قصير يحفظك من موت الفجأة .. ردده الآن

roro@lolo

إن الدعاء وسيلة من الوسائل الهامة التي يتقرب بها العبد من ربه ، وقد يغفل العديد من المؤمنين الفضل العظيم للدعاء فالدعاء يجعل الفرد دائماً مع المولى سبحانه وتعالى فلا يخاف حزنا ولا هما . 

والدعاء هو طوق النجاة للإنسان المؤمن الذي ينجيه من أعباء الحياة ، وينقذه من هموم وأحزان الدنيا ، ويحقق له ما يريد من حوائج الدنيا والآخرة ، على كل مسلم أن يتمسك به لأنه يصله برب العالمين فيجعله في معية المولى سبحانه وتعالى فلا يصيبه شر ولا مكروه .

 وقد أمرنا عز وجل بالدعاء مخلصين ووعدنا سبحانه وتعالى بالإجابة ، حيث يقول الحق تبارك وتعالى في محكم التنزيل : " وقال ربكم ادعوني استجب لكم " .

  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعيذ من موت الفجأة ، ونلاحظ أنه في الآونة الأخيرة قد كثر موت الفجأة ، وقد نجد أكثرهم شباب أصحاء .

 وقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة، كما رواه الطبراني والألباني، كما ورد عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَنْ مَوْتِ الْفَجْأَةِ؟ فَقَالَ: «رَاحَةٌ لِلْمُؤْمِنِ، وَأَخْذَةُ أَسَفٍ لِلْفَاجِرِ».

  لذلك أوصانا المصطفى صلوات الله وسلامه عليه بترديد دعاء جميل يحفظك بإذن الله من موت الفجأة فيقول عليه أفضل الصلاة والسلام : " اللّهُمّ إنّي أعُوذُ بك منْ زوال نعْمتك، وتحوُّل عافيتك، وفُجاءة نقْمتك، وجميع سخطك " رواه مسلم.

  وفي الختام ندعو الحق تبارك وتعالى أن يحفظنا من موت الفجأة في ساعة الغفلة ، وأن يغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا ، وأن يرزقنا توبة نصوحة صادقة قبل الموت ، وشهادة عند الموت ، وشفاعة الرسول ، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين. 

    https://www.elbalad.news/4646655 

https://www.elbalad.news/4508800  

roro@lolo operanews-external@opera.com