"بتاع الشاي خلاني عبقري".. حكاية غريبة وراء تمثيل صالح سليم في "الشموع السوداء"

هيثماحمد_١٥

يرصد فيلم الشموع السوداء قصة إيمان (نجاة) الممرضة البريئة، التي تستلم مهمة جديدة؛ وهي تمريض رجل ضرير يُدعى أحمد (صالح سليم)، وتقابل إيمان مشكلة كبير في أثناء قيامها بعملها؛ وهي أن أحمد مصاب بعقدة نفسية، على أثرها يبغض كل النساء، ومن هنا تعتزم إيمان، ليس فقط تمريضه، لكن إزالة تلك العقدة. تتعقد الأحداث؛ حيث إن فتحي شقيق أحمد يضايق إيمان، ويريد الحصول عليها بأي شكل، ويقوم بصنع المكائد لإيمان ولأحمد مستغلًا عجز شقيقه.

 هذه قصة فيلم "الشموع السوداء"، من تأليف وإخراج عز الدين ذو الفقار، وبطولة نجم الكرة والنادي الأهلي صالح سليم، ونجاة وصلاح سرحان وأمينة رزق وفؤاد المهندس، والكلب روي، لا تتعجب فالكلب روي كان بطلا من أبطال القصة ومهما تحدث أى شخص عن أى حيوان ظهر فى عمل سينمائى، فلن يكون بتأثير "روى" الكلب الخاص بالراحل صالح سليم الذى كان له الصديق والدليل الذى بنيت عليه باقى أحداث الفيلم، حتى إنه كان الرابط بينه وبين بطلة الفيلم "إيمان".

ووفقا لرواية رواها عدلي القيعي مهندس الصفقات في النادي الأهلي، في حوار تليفزيوني سابق له، قال: "كنت أنا وصالح سليم والكابتن حسن حمدي، في نادي الروتاري، وإحدى السيدات قالت لصالح سليم عايزينك تتكلم عن تجربتك السينمائية، إزاي مثلت الدور العبقري بتاع الشموع السوداء، مع الفنانة نجاة، إزاي أقنعتنا جدا إنك غير مبصر وبتحب بكبرياء، وكانت إجابة صالح سليم صادقة وعبقرية، حيث قال: "أنا لا عبقري ولا حاجة، وسبب نجاحي عم رجب، دا الراجل اللي بيجيب لنا الشاي والقهوة في البلاتوه، قولتله أمثل الدور دا إزاي، قالي بص يا كابتن صالح أنا هقف لك ورا الكاميرا في مكان معين وهمسك لك منديل أبيض، بص على المنديل ده واعمل كل حاجة، فعم رجب هو اللي نجحني يعني". 

فيلم الشموع السوداء من غنتاج عام 1962، وتم الهجوم على صالح سليم بعده ووصفه بالممثل الفاشل فقرر اعتزال العمل الفني تاركا، 3 أعمال فقط هي "الشموع السوداء، الباب المفتوح، السبع بنات". 


المصادر

السينما دوت كوم

الوطن

اليوم السابع

هيثماحمد_١٥ operanews-external@opera.com