متصلة منهارة: زوجي تزوج عليّ ويغيب عن البيت وابني يضربني.. والشيخ يرد

shevawy

أجرت متصلة عبر برنامج الدنيا بخير، تحكي فيه سيدة ما تعاني من ألم وضيق وحسرة، وأن زوجها قد تزوج عليها منذ ستة سنوات، ولا يكتفى بذلك بل يعلمها معاملة سيئة ويغيب كثيرًا عن البيت دون حجة. دموع السيدة كفيلة بتحريك مشاعر أي شخص، ونبرات صوتها تعبر عن كل شيء. إلا هنا كان المشهد مكرر، ونراه كثيرًا، حتى قالت أنها ابنها الكبير يضربها. في لحظة ذهول انتابتني تسألت لماذا قد يفعل ذلك؟ وكيف يتجرأ؟

والعجيب أنه كان بجانبها أثناء الاتصال، وحاولت أن تجعله يكلم الشيخ لكنه رفض، ثم منعها من تكملة حديثها، ومن ثم قفلت المكالمة. بدأ الشيخ يمهد لما سيقوله في نهاية حديثه، حيث قال أنه ما يفعله ابنك معك لابد أنه له أسبابه، ويجب معالجة الأمر أولًا، هنا اعترضت المذيعة في حيرة، لكن عاد وقال الشيخ أنها من الممكن أن تقول له شيء يزعجه، فيفعل ما يفعله، لكن لا يحق له ذلك، وعليه أن يرفع التراب التي تسير عليه ويكحل به عيناه. 

انتقل الشيخ لأمر الزوج ووجه له كلامه، ونصحه أن يتقي الله في زوجته، وقال: إذا أردت الزواج من حقك لكن عليك أن تكون رجلًا وتعدل بينهما، ولا تجور على شخص لا يملك إلا الله في قلبه. حرص الشيخ أن يواسي السيدة، وقال أن ما يحدث لها ابتلاء من الله عز وجل، وعليها أن تصبر وأجرها عند الله، أو تمشي الطريقة التي تريده، حيث قالت أنه سوف ترفع قضية على زوجها كي تنفصل عنه، وبذلك تكون المرة الثانية التي تنفصل فيها. 

في النهاية اختتم الشيخ كلامه بما فعله الولد، حيث كان يمهد في بداية كلامه حتى يسمعه الشاب، ولقنه درسًا قاسيًا، وحذره أن ما يفعله اليوم سوف يجنيه غدًا، وسيرة كل أفعاله في أولاده. في الحقيقة اتفق مع الشيخ في كل كلامه، لكن مهما حدث يجب ألا يجرأ الشاب على ضرب أمه، وعليه أن يعاقب لكن من المؤسف أن رب المنزل غائب. أما المشاهدين كانت آبائهم بين مؤيد ومعارض، حيث قالت رضوى: "السبب يا شيخ أن الواد طالع لأبوه"، وقال آخر:"يارب فرج همها".

وجه كلمة لتلك السيدة، ماذا تقول لها؟ 

مصدر.. هنا

shevawy operanews-external@opera.com