في ذكرى معركة المنصورة.. ما القصيدة المصرية التي أرعبت لويس التاسع؟

Hazem_Emam

كانت الحملات الصليبية توجه أنظارها إلى بلاد الشام عمومًا ومدينة القدس خصوصًا، وقادت محاولات عديدة للسيطرة على تلك المنطقة، ولكن في كل مرة كانت الدولة المصرية تتولى مسئولية مواجهة تلك الحملات بقيادة الأيوبيين، وفي كل مرة كان المسلمون ينجحون في إفشال تلك المحاولات الصليبية.

وعندها رأت الملك «لويس التاسع» أنه لن يستطيع السيطرة على تلك المنطقة من الشام إلا باحتلاله لمصر، ولذلك جهز حملة صليبية جديدة بقيادته وتوجه بها نحو مصر، واستطاع بالفعل احتلال دمياط، وذلك بسبب خطأ وقع من «فخر الدين بن شيخ الشيوخ» عندما تأخر وصول الأوامر بالحمام الزاجل، فظن أن السلطان نجم الدين أيوب قد مات، فانسحب وعاد إلى القاهرة للمشاركة في تنصيب السلطان الجديد.

وبعد استيلاء الحملة على دمياط، أرادت التقدم جنوبًا نحو المنصورة، وعندها كان الجيش قد استعاد ترتيبه وتنظيم صفوفه، ودبروا مصيدة لجيش الصليبيين، ففتحوا أبواب المنصورة وتركوا الشوارع فارغة، وعندها ظن جيش الصليبيين أن المسلمين قد فروا من هذه المدينة أيضًا، فاندفع الصليبيون إلى المدينة بكامل قواتهم للوصول إلى قصر السلطان، وفوجئوا بجيوش المماليك تخرج عليهم من كل مكان ومعهم الأهالي بالأواني، وحوصر الجيش الصليبي بين جيش المسلمين والأهالي، وانتهت المعركة بمقتل معظم الجيش الصليبي وغرق بعضه وإصابة الباقين، وتم أسر «لويس التاسع» ملك فرنسا ووضعه في بيت «ابن لقمان» تحت حراسة «الطواشي صبيح» حتى دفع فدية تحريره وعاد إلى بلاده.

ولكن حلم السيطرة على المشرق لم يرح عن باله، فأراد تجهيز حملة أخرى لاحتلال مصر، وقد وصلت هذه الأقوال إلى مصر، فنظم الشاعر المصري «ابن مطروح» قصيدة يقول فيها:

قل للفرنسيس إذا جئته .. مقال صدق من قؤول فصيح

أتيت مصر تبغي ملكها .. تحسب أن الزمر يا طبل ريح

وكل أصحاب أودعتهم .. بحسن تدبيرك بطن الـضريح

وفـقـك الله لأمـثـالـها .. لـعـل عـيـسى مـنـكتم يـستريح

فساقك الحَيْن إلى أدهم .. ضاق به عن ناظرك الفسيح

خمسون ألف لا يرى منهم .. إلا قتيل أو أسير أو جريح

فقل لهم إن أضمروا عودة .. لأخذ ثأر أو لفعل قبيح

دار ابن لقمان على حالها .. والقيد باقٍ والطواشي صبيح

فلما وصلت هذه الأبيات إلى «لويس التاسع» تذكر ما حدث لجيشه وأيام أسره في دار ابن لقمان، فتراجع عن فكرة غزو مصر مجددًا.


المصدر:

الأهرام

الوطن

Hazem_Emam operanews-external@opera.com