تحليل| بعد الفوز علي إنبي.. النتيجة خادعة.. ومايبحث عنه موسيماني لايناسب الأهلي

MohamedSadeek24

حقق النادي الأهلي فوزا مهما علي نظيره إنبي علي ستاد بتروسبورت بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، في مباراة حاول الأحمر أن يصالح جماهيره من خلالها بعد الإخفاق الأخير أمام سموحة.

نتيجة خادعة

من ينظر للنتيجة سيقول أن الأهلي قام باكتساح فريق انبي خلال كل دقائق اللقاء، لكن في الحقيقة ماحدث هو عكس ذلك تماما.

النتيجة خادعة بشكل كبير ولا تعبر عن اللقاء، لأن الأهلي استغل فرصتين في أول أربع دقائق من اللقاء سجل من خلالهما هدفين، والفرصتان لما تكونا نتيحة مهارة معينة وإنما فقط هي تمريرات طويلة واعتماد علي السرعات.

وبرغم إحراز هدفين مبكرين لكن إنبي لم ينهار، بل إمتلك نصف الملعب بشكل شبه كامل من المارد الأحمر، واستطاع أن يرهق لاعبي الأهلي وكان ندا قويا طوال المباراة؛ لذلك نقول أن النتيجة خادعة لأن لاعبو الأهلي لم يحرزوا الأهداف من جمل ملعوبة، وعدم قدرتهم علي إحكام قبضتهم علي وسط الملعب هو أمر يجعل الجماهير تقلق علي الفريق خاصة في اللقاءات القوية القادمة في الدوري وإفريقيا.

مايبحث عنه موسيماني لايناسب الأهلي

من الأمور الغريبة أن بيتسو موسيماني -المدير الفني للأهلي- بسبب هاذين الهدفين قرر أن يلعب باقي دقائق المباراة بنفس طريقة الكرات الطولية والاعتماد علي السرعات، وهي طريقة لاتناسب فريق بحجم الأهلي.

موسيماني يبحث عن طريقة لعب تعتمد علي مهاجم سريع تلقي له الكرة خلف المدافعين، ومن ثم يركض مستغلا سرعاته ويحرز الأهداف وموسيماني يربح المباريات.

طريقة جيدة لفريق غير الأهلي، لكن المارد الأحمر لابد أن يلعب كرة علي الأرض ويصل إلي مرمي المنافس عبر تناقل الكرة بين أقدام اللاعبين، من خلال جملا فنية ملعوبة، لكن الكرات الطولية واحراز الأهداف وخسارة نصف الملعب في كل مباراة كل هذا لا يناسب الأهلي.

MohamedSadeek24 operanews-external@opera.com