"قصة".. سقط نعشه أثناء الذهاب لدفنه.. وعندما حدث هذا الأمر شاهد الجميع هذا الأمر الذي أسعدهم

ahmedshokr

تدور تلك القصة حول شاب ثلاثيني العمر، كان طبيبًا متميزًا وابن بارًا بوالديه، وكان الجميع يحبه بشدة لما عرف عنه من حسن الخلق وحبه للمساعدة وفعل الخير.


يقول أحد أصدقاء هذا الشاب انه كان متميزًا منذ صغره في الدراسة، وكان هو الشخص الوحيد الذي نجح في دخول كلية الطب من أبناء قريته الصغيرة، وبعد سنوات من تخرج الشاب كان يعتاد مساعدة أهل قريته دون أم يأخذ مقابل لهذا الأمر.


في أحد الأيام اصطدمت سيارة بهذا الشاب أثناء عودته إلي منزله وتوفي علي آثر هذا الحادث، وكان خبر وفاته صدمة لكل أهله واصدقاءه وأهالي قريته، حيث أصبح الحزن يعم جميع أركان القرية لوفاة هذا الشاب.


تجمع مئات الأشخاص أمام منزل الشاب انتظارًا لخروج نعشه من منزله، وتكالب الجميع علي حمل نعشه وتوصيله إلي حيث مثواه الأخير، وكان الدموع تملئ أوجه الجميع في تلك اللحظة.


بعد مرور قليل من الوقت خرج نعش هذا الشاب وتسارع الجميع علي حمله، وأثناء سيرهم نحو المقابر لدفن هذا الشاب سقط نعش الشاب من أيدي حامليه بسبب تدافعهم القوي علي هذا الأمر.


يقول أحد الحاضرين في تلك الواقعة أنه لم ينس ابدا ما شاهده في تلك اللحظة حيث رأي الجميع وجه الشاب بعد سقوط نعشه علي الأرض، وانه كان مبتسمًا في كفنه، وأن الجميع شعر بالسعادة بعد مشاهدتهم هذا الأمر الذي اعتبروه بأنه حسن خاتمة لهذا الشاب الذي أفني حياته في مساعدة الناس وبر والديه.

ahmedshokr operanews-external@opera.com