قصة..ذهبت لشراء فرخة من أجل طهيها وعندما عادت للمنزل وجدت بداخلها ما لا يتخيله أحد فعادت للمحل ثانية

A7mddesouky

تربية الأطفال على الأمانة من الأشياء المهمة للغاية التي يجب أن يربي كل أب وأم عليها، ويجب فعل ذلك مُنذ الصغر حتى يتعودون على ذلك الأمر.

وتدور أحداث قصتنا عن السيدة الأمينة التي رغم مُعاناتها في الحياة لم تقبل بشئ ليس من حقها، ولكن عوضها الله سبحانه وتعالى بالكثير، وهكذا علمت أبنائها درس في الأمانة لم يتم نسيانه مدى الحياة.

كان هناك سيدة زوجها متوفي وكانت تعيش بمبلغ مالي تم تخصيصه لها بعد وفاة زوجها من أجل متطلبات الحياة، وتركها زوجها ومعها ولدان توأم، فكانت تعسى قدر المُسطاع من أجل اسعادهم، وعدم الاحتياج لأحد في الحياة.

وطلب منها ابنها في أحد الأيام انه يريد أن يأكل الدجاج ويشتهيه، بالرغم من حالة الأم المالية السيئة إلا انها لم تستطيع أن ترفض ذلك الطلب، وبالفعل قامت بتحضير الأموال وذهبت لمحل الدجاج وطلبت دجاجة حجمها صغير.

وبالفعل قام صاحب المحل بتحضير الدجاجة لها وأخذ منها المال بشكل طبيعي، أخذت الأم الدجاجة واتجهت للمنزل وفرح أبنائها كثيرًا بهذا الأمر، أخذت الأم الدجاجة ودخلت للمطبخ من أجل نظيفها أولاً، وأثناء ما كانت تفعل ذلك وجدت بداخلها خاتم ذهب.

خرجت به وشاهده أبنائها الذين كان يبلغ عمرهم 7 سنوات، وعندها قالوا لها قومي ببيعه سوف نكسب من ورائه أموال كثيرة، ولكن الأم قالت ان ذلك الخاتم ليس من حقنا وإنما من حق صاحب محل الدجاج ويجب أن نرده إليه.

بالفعل ذهبت لصاحب المحل وقالت له ما حدث وأعطته الخاتم، ولكن كانت المُفاجأة الكبرى عندما قال لها انا من وضعته لكِ لأنني أعلم ما تمرين به من الجيران، ولكن رفضت أيضًا أخذ الخاتم.

في تلك الأثناء كان هناك رجل غني يتابع الحوار، واقنعها بأخذ الخاتم بجانب مبلغ مالي وقال لها هذا رزق أطفالك قد بعثه الله لكِ، وسوف يصلك مبلغ مثله كل شهر حتى يكبر أطفالك.

A7mddesouky operanews-external@opera.com