بكى بسبب زوجته وسجن لهذا السبب.. حكاية الفنان أحمد عزمي

الكاتبالمصري

بدأ التمثيل من سن صغيرة، وقد حصل على العديد من البطولات سواء في السينما أو الدراما، هو الفنان الكبير أحمد عزمي.

حصل أحمد على بكالوريوس المعهد العالى للفنون المسرحية، بدايته مع الفن جاءت فى سـن مبكرة جدا من خلال الإذاعة حيث كان يراسل برامج الأطفال ويكتب الشعر وهو فى سن الحادية عشر من عمره وقد أرسل اليه الأستاذ محمد حمدى رئيس الإذاعة فى ذلك الوقت لمقابلته وهناك التقى بأبلة فضيلة والتى ضمته لبرنامجها الشهير.

وبعدها عرف على الفنانة القديرة أنعام الجريتلى التى كان لها الفضل فى الحاقه بالتليفزيون ليشارك فى العديد من مسلسلات الأطفال، ومن هذه المسلسلات استطاع أن يلفت اليه الأنظار . فطلبه المخرج السينمائى الكبير حسام الدين مصطفى والذى أسند اليه دورا فى مسلسله الشهير الفرسان والذى قام ببطولته الفنان أحمد عبد العزيز .

وبعد حصول احمد عزمى على الثانوية العامة التحق بمعهد الفنون المسرحية ليدرس فن التمثيل المسرحى ويثقل موهبته بالدراسة النظرية والعملية، والتحق بمكتب المهارات الفنية الخاص بالمخرج العالمي يوسف شاهين، ومن خلاله شارك فى فيلم الأبواب المغلقة للمخرج عاطف حتاتة بعد أن إجتاز كل الإختبارات، وقد نال عن هذا الفيلم جائزة أحسن ممثل من ثلاث مهرجانات فى عام 2001 – ثم شارك فى فيلم المدينة للمخرج يسرى نصر اللـه، والفنان باسم سمرة.

وقـد عرفـه الجمهور عندما شارك فى المسلسل التليفزيونى الناجح جدا عباس الأبيض فى اليوم الأسود أمام النجم يحيى الفخراني، وتزوج احمد عزمي من فتاة مثقفة من خارج الوسط الفنى اسمها دينا وقد رزقه اللـه بمولود أطلق عليه اسم آدم.

سبب الاختفاء

وسجن عزمي بسبب حيازة مخدر الترامادول، وقال خلال لقائه مع الابراشي إنه تعلم الكثير خلال الفترة التي قضاها في السجن، والتي وقال: "الضربة اللي مبتموّتش بتقوي، والحمد لله تعلمت في فترة السجن أشياء كثيرة، ومرت علي أمور لم أكن لأراها بعمري كله، السجن حياة مختلفة عن أي حياة، الواحد ممكن يتخيلها، أنا مؤمن بربنا جدًا، ورصيدي عند الجمهور باق، وأراهن على محبتهم، وتنقلت بين 5 سجون خلال 6 أشهر، ومكثت في أحد السجون شهرًا مع المسجونين سياسيًا

بكاء أحمد عزمي من اجل زوجته

لم يتمكن أحمد عزمي، من أن يمنع نفسه من البكاء، أثناء استضافته في برنامج العاشرة مساءا عند الحديث عن طليقته دينا كامل، التي انفصل عنها بعد سجنه قائلا: "دينا ست عظيمة وبحبها، ولم أكن أعرف كيف أتواصل معها داخل السجن، وهي طلبت الطلاق بسبب الكلام الكثير، حول أن لي زوجة لها ملف في الآداب، لكنها ستبقى أحب الناس عندي، وكانت شريكتي في كل حاجة، كانت أختًا وأمًا وزوجة وحبيبة"، ثم انخرط في البكاء.

المصادر

بكاء احمد عزمي عند الحديث عن زوجته

من هنا

اليوم السابع _ سجن احمد عزمي

الكاتبالمصري operanews-external@opera.com