قصة.. طلقها ثلاث مرات ولم تعد تحل له.. ندم وقرر إعادتها إليه بزواجها من صديقه وبعد زواجهم كانت الصدمة

smillig


الزواج كلمة تحمل الكثير في طياتها ،فهو الحب والود والأمان والاستقرار والسند والسكن والسكينة والطمأنينة والمشاركة والعطاء والاحتواء والعون ،فهو الكثير والكثير من المشاعر التي اختلطت سويا لبث السعادة والمحبة بين الزوجين.


فالزواج هو علاقة من اسمي العلاقات الانسانية ،فبه يقوم المجتمع ويتوسع ، فهو النواة الاولي في المجتمع ، لذلك يجب علينا الحرص في اختيار شريك الحياة بعناية حتي تستمر الحياة بصورة جيدة.


من المؤسف في أيامنا هذه رؤية الكثير من المشاكل بين الزوجين التي تنهي بهم الحال الي الطلاق ،فنجد المحاكم مليئة بالقضايا التي تخص الاسرة من بينها الطلاق.


قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث يسكن زوج وزوجته وثلاثة من الابناء ،كان الزوج يعمل في احدي الشركات ،اما الزوجة فقد كانت تعمل معلمة ،اما الأبناء فقد كانوا في مراحل عمرية مختلفة.


كان الزوج يعامل زوجته بصورة سيئة ،فقد كان دائم الشجار معها ،كما انه كان يضربها ويسبها بأبشع الالفاظ ،ولكنها كانت تتحمل كل هذا حتي يعيش ابنائها بين ام واب.


تطاول الزوج علي زوجته بشدة ،وفي كل مرة يحتد بينهم الشجار يقوم بتطليقها ،وعندما يهدأ ويفتقدها يعيدها مرة اخري ،فقد كانت تدير حياته بشكل كامل ،لكنه لم يكن شاكراً للجميل.


وفي مرة من مرات الشجار قام الزوج بتطليقها للمرة الثالثة ، خرجت الزوجة مع ابنائها بلا رجعة ،فقد اصبح زوجها لا يحل لها ،ثم توجهت الي منزل اهلها لتعيش بابنائها في هدوء.


مرت الايام والشهور وعاد اليها الزوج مرة اخري نادما ،لكن لم يكن هناك حلا ،لابد ان تتزوج زوجته ثم يتم تطليقها ،ليكون مباح له الزواج بها مرة اخري.


هنا عرض الزوج علي صديقه مشكلته ،فعرض عليه ان يتزوجها هو ثم يطلقها حتي يستطيع العودة اليها مرة اخري، رفض الشاب بشدة لكن هذا هو الحل الوحيد لعودة زوجته ،فهو لايستطيع العيش دونها.


وبالفعل عرض الأمر علي زوجته ،ولكنها رفضت وبعد الكثير من المحاولات وافقت علي الزواج من صديقه ، وبالفعل تزوجت الفتاة من صديقه ،وبعد مرور بضعة ايام جاء الزوج اليه ليطلقها وهنا كانت الصدمة.


فقد رفضت الزوجة الطلاق ،فقد عاملها معاملة جيدة لم يكن يعاملها له ،كما انه وجد فيها الزوجة الصالحة الصبورة فتمسك بها ،وبالفعل رفضت الزوجة الطلاق منه.


خرج الشاب وهو مليئ بالغضب ،فهو لايعرف ماذا يفعل ،لكنه علم انه ضيع كنز ثمين من يده ،فلم يترك في قلبها شوق له من معاملته السيئة لها ،وقد وجدت من يعطيها الحب والحنان والمعاملة الحسنة.

smillig operanews-external@opera.com