رغم رخص ثمنه إلا أن ملعقة صغيرة منه فقط تخفض السكري على الفور وتزيد من إفراز الإنسولين بالجسم!

ِAL7ADARY

ربما سمعت من قبل أن خل التفاح له فوائد صحية هائلة؛ بما في ذلك تحسين مستويات السكر في الدم والأنسولين، لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2. في الواقع، يتم استخدام هذا المكون الشائع لعلاج كل شيء تقريباً، من التهاب الحلق إلى ارتداد الحمض المعدي. ظهر خل التفاح أيضًا كواحد من أشهر العلاجات الطبيعية لفقدان الوزن.

تشير الدراسات إلى أن "حمض الأسيتيك" ـ وهو المكون الرئيسي في خل التفاح ـ قد يساعد في مجموعة متنوعة من الحالات الصحية الشائعة؛ بما في ذلك مرض السكري بالطبع. ويستخدم الكثير من الناس خل التفاح كطريقة طبيعية لفقدان الوزن، وتحسين الصحة، وحتى علاج قشرة الرأس، وتساقط الشعر. أما بالنسبة لمرضى السكر، من المهم الحفاظ على جيداً على نسبة السكر في الدم، ووضعها تحت السيطرة. يمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي، الذي يتضمن إجراء تغييرات في النظام الغذائي، جنبًا إلى جنب مع الأدوية المناسبة في منع ارتفاع نسبة السكر في الدم، والسيطرة على مرض السكري، وتقليل ظهور أعراضه، ومنع ظهور مضاعفاته تماماً.

خل التفاح قد يكون له فوائد عديدة لإدارة مرض السكري. أظهرت الأبحاث أن تضمين خل التفاح في النظام الغذائي، قد يساعد في خفض مستويات السكر في الدم، وتحسين حساسية الأنسولين أيضاً. قد يساعد أيضًا الأشخاص على الشعور بالشبع لفترة أطول. على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أن تناول ملعقتين كبيرتين من خل التفاح قبل النوم؛ تسبب انخفاض بنسبة 6٪ في معدل السكر في الدم أثناء الصيام، لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

كما ثبت أن خل التفاح قد يساعد في علاج السمنة، التي تم ربطها بمرض السكري من النوع 2. وأخيراً وليس آخراً، وجدت دراسة أجريت في عام 2017، أن الفئران التي تلقت جرعة من الخل؛ قللت من الالتهاب، ووزن الجسم، وتوزيع الدهون، بدلاً من تمركزها حول الخصر.

لذلك، إذا كنت مصابًا بداء السكري، وتفكر في دمج خل التفاح في نظامك الغذائي، فيمكنك البدء بملعقة صغيرة، إما باستخدامها في الطهي، أو بخلطها في كوبٍ من الماء كل يوم، ثم زيادتها بعد ذلك إلى ملعقتين كبيرتين يوميًا. كما أن تخفيف الخل بالماء سيقلل من تأثيره على الأسنان والمعدة. أيضاً، يُنصح الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكُلى، أو الذين يعانون من القرحة بالفعل؛ بتجنب تناول خل التفاح.

المصدر الأصلي

ِAL7ADARY operanews-external@opera.com