الرائد الباكوتشي والنقيب كريم.. ظهرا في الحلقة الأولى من الاختيار داعمين للإخوان: فمن هما وما قصتهما

محمدعلام14

يقال "إن الحروب تطهر الشعوب". والحقيقة أن هذه المقولة صادقة، ففي الحرب نتطهر من الجبن، نتطهر من التراجع، نتطهر من البين بين، وأحيانا يتطهر أفضلنا وأشرفنا وأنقانا بالنار والدم فيرتفع شهيدا. وفي الحرب أيضا نتطهر من كل خائن منا.

الصور الحقيقية لضباط خلية الباكوتشي

الخيانة:

في أوقات الحرب، تظهر المضادات، فلكل صفة مضاد، فالمنسي مضاده عشماوي، ومحمد مبروك مضاده الباكوتشي.

وفي الحلقة الأولى من مسلسل "الاختيار ٢" كنا علي موعد مع ظهور الباكوتشي في ميدان رابعة العدوية حيث اقيم اعتصام جماعة الإخوان ومن ولاها منذ نهاية يونيو ٢٠١٣، ورأينا كذلك حواراته الهاتفية مع ضابط يدعي كريم كان يحمل نفس أفكاره العطنة... فمن هذا الباكوتشي، ومن هو كريم؟.

الضابط كريم من مسلسل الاختيار ٢

الباكوتشي وكريم ومن معهما اختاروا الخيانة، خيانة القسم الذي اقسموا عليه يوم تخرجهم، خيانة المؤسسة العريقة التي كانوا يوما ما ينتمون إليها، خيانة زملائهم الذين قاسموهم الطعام والشراب والمبيت لسنوات أكثر ما قاسموا أهلهم في منازلهم، وقبل كل هذا ومعه وبعده، خيانة الوطن وأمن الناس.

ومحمد الباكوتشي، الرائد السابق بالداخلية كان هو الرأس المدبر الذي جمع حوله كل شئ، وظن بأحلام ساذج سفية أنه يقدر علي إسقاط الأمن في مصر، الأمن الذي كان يوما أحد المستأمنين عليه.

الباكوتشي في المسلسل

كان الباكوتشي هو القائد لتنظيم افرز العديد من الخلايا الإرهابية، وكان معه حفنة لا تذكر من ضباط وزارة الداخلية حينها، وهو أمر طبيعي كما قلنا في أوقات الحروب "ظهور الخونة" ، لكن عشرة أو عشرين أو حتى ثلاثين خائن، ليس بالعدد ذو الشأن، وسط الآلاف من الرجال المخلصين، وهي نسبة لا بد لشعب مصر أن يفخر بها. ففي كل الدنيا تزيد الأعداد عن ذلك كثيرا في أوقات المحن والحروب.

الرقم ثمانية:

لكن الحقيقة أن الرقم الحقيقي ممن سقط في بئر الخيانة، ليس إلا ثمانية فحسب، كان الباكوتشي زعيمهم، وهذا ما اثبتته القضية التي تمت محاكمتهم بها.

لكن الفارق بين الباكوتشي وبين باقي من اتبعه ومنهم الملازم أول كريم محمد حمدي، أن الباكوتشي كان خرج من الخدمة حينها بسبب ما اثبتته التحريات من تطرف كان قد بدا واضحا تماما عليه. فإحيل أولا للاحتياط بالقرار رقم ٤٨ لسنة ٢٠١٢ والصادر من مديرية أمن الشرقية. ثم تم فصله من الخدمة.

الفشل:

الفشل، كان هو عنوان كل مخططات خلايا الباكوتشي الإرهابية.

اللواء مدحت المنشاوي

خططوا كثيرا لجرائم كبيرة كان أخطرها علي الاطلاق، محاولة اغتيال السيد رئيس الجمهورية، واغتيال وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم، واغتيال قائد قوات الأمن المركزي اللواء مدحت المنشاوي، وضابطين آخرين.

خيانة كريم:

أجهزة وزارة الداخلية كانت تعرف عملها جيدا في تأمين هذه الشخصيات المهمة لأمن الوطن والمواطنين، كما عرفت عملها وكشفت أمر "كريم محمد حمدي حمزة"، والذي دلها علي كنز معلومات كشفت به خيوط المؤامرة كاملة.

كشف كريم أنه وقع تحت تأثير محمد الباكوتشي، الذي بدأ دعوته له بالالتزام دينيا، ثم بدأت دعوته نحو الافكار المتطرفة كتكفير الحاكم وتكفير زملاءه في الجيش والشرطة، ومن ثم انضمامه إليه تنظيميا وفكريا.

كريم الذي كان أحد ضباط الأمن المركزي المشاركين بفض اعتصام رابعة العدوية، سرب للباكوتشي ميعاد وخطة الاقتحام.. ومن يدري، هل تسبب ذلك في سقوط عدد من شهداء الشرطة يومها؟؟..

كريم حمزة كشف كذلك عن بقية الضباط في خلية الباكوتشي وهم: ((على إبراهيم حسن وعصام محمد العنانى، واسلام وثام حسانين، وحنفى جمال سليمان، ومحمد جمال عبد العزيز، وخيرت سامى السبكى)).

حادث سير:

كان سبب وفاة الباكوتشي بعيدا تماما عن كل ما تورط فيه، إذ اصيب بحادث علي طريق بلبيس- القاهرة الصحراوي، إثر تصادم سيارة نقل بسيارة ميكروباص كان يستقلها، في طريقة للقاهرة، وتم نقله لمستشفى التسيير بمدينة الزقازيق.

الباكوتشي بين الدراما والواقع

دفن الباكوتشي فى يوم الثلاثاء الموافق ٨ أبريل من عام ٢٠١٤، في مسقط رأسه بقرية طوخ التابعة لمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية.

استمرار الغي:

لكن وفاة الباكوتشي المفاجأة لم تحمل انذارا لهؤلاء بالتراجع، أو فهموها أنها إشارة لهم بالتوقف من ﷲ عز وجل، بل استمروا في غيهم وانتقلت القيادة هذه المرة لطبيب أسنان يدعي "على إبراهيم حسن" كانت لقاءات التنظيم تتم في عيادته.

الرئيس السيسي يؤدي مناسك العمرة

كان التخطيط اما بمحاولة اغتيال الرئيس اذا ما تواجد أحدهم في احدي تحركاته وتكليفه بالمشاركة في عملية التأمين، أو بالمؤامرة الكبرى التي خططوا لاغتيال السيسي في مكة المكرمة حيث كان يؤدي العمرة.

في النهاية.. فشل كل ذلك، واصبح هؤلاء بين قتيل، قضت عليه قوات الشرطة والجيش، وبين مسجون حوكم أمام القضاء المصري.. وبقيت مصر آمنة بحفظ ﷲ وتضحيات الشرفاء والأبطال فيها.

---مصادر:

*أخبار اليوم:

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/592833/1/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%83%D9%88%D8%AA%D8%B4%D9%8A..%D8%AE%D8%B7%D8%B7-%D9%84%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%88%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%AB-%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A8%D9%85%D8%B3%D9%82%D8%B7-%D8%B1%D8%A3%D8%B3%D9%87-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82%D9%8A%D8%A9

*اليوم السابع:

http://www.youm7.com/4283550

*صدي البلد:

https://www.elbalad.news/2500695

محمدعلام14 operanews-external@opera.com

Opera News Olist
Home -> Country