"قصة" فى ليله زفافى ..سقط هاتفى تحت السرير ..وعندما بحثت عنه اكتشفت كارثه

mohamedmahfoz

بدأت القصه عندما سافرت مع عائلتى من أجل زياره عمى الذى كان يسكن فى إحدى الاقاليم البعيده عنا ، وكانت زيارته بمثابه سعاده لى انا واخوتى بسبب تغيير الجو وكسر حاله الروتين التى كنا نعيش بها .

ولكن أثناء هذه الزياره كان يرسم لى القدر حكايه اخرى ، حيث أثناء تواجدى فى منزل عمى ، أعجب بى أحد الشباب من هذه البلده ، وتحدث مع عمى فى موضوع الارتباط ، وعلى الفور عرض عمى الموضوع على والدى .

وعندما علمت بالأمر رفضت على الفور ، لاننى كنت أرفض الزواج بهذه الطريقه ، وقررت العوده فورا مع عائلتى وعدم البقاء هناك أكثر ، ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد .

حيث بعد عودتى مع عائلتى إلى منزلنا بااسبوع واحد فقط ، جاء عمى مع هذا الشاب مره اخرى وكرر نفس الأمر ، ومع الاصرار الكبير الذى سيطر على هذا الشاب ، طلب والدى أن اعطيه فرصه للحديث والاستماع له .

وبالفعل جلست معه وتحدثنا فى جلسه تعارف عائليه ، وكان يبدو انسان مقنعا للغايه ، وأيضا إستطاع من حديثه ان يوصل الى رساله أنه يحبنى كثيرا ، ويريد سعادتى .

وعندما انتهت الجلسه ، وجدت نفسي موافقه بالفعل على هذا العرض ، ويبدو أنه استطاع اقناعى وإقناع الجميع بحديثه الجيد .

ومرت الايام وتمت الخطوبه ، وتم تحديد موعد الزفاف بعد ست شهور فقط .

ومرت الايام بيننا وانا احاول التعرف عليه أكثر واقترب منه لفهم ومعرفه طريقه تفكيره ، ولكن كانت شخصيته لها تركيبه مختلفه عن اى انسان آخر .

حيث كنت فى بعض الأحيان أشعر أنه انسان طيب ومثالى واحيانا اخرى أشعر أنه شخص غامض وغير مفهوم ، ولذلك كانت مهمه فهمه صعبه للغايه وتحتاج الى وقت وجهد كبير .

ومر الوقت سريعا ، وجاء موعد الزفاف وتم تجهيز حفله زفاف كبيره حضرها الجميع ، وظهرت فى حفله زفافى فى اجمل صوره ، وكانت سعادتى كبيره للغايه ، وانا احمل فى قلبي الكثير من الاحلام والامنيات فى حياتى القادمه .

انتهت الحفله وذهبت مع زوجى إلى منزل الزوجيه ، وبعدما دخلنا المنزل ، توجهت إلى غرفه النوم مباشره ، بينما ظل زوجى فى الخارج وكان يجرى بعض الاتصالات الهاتفيه !

وبالرغم من حزنى الشديد بسبب اتصالاته التى لم تتوقف ، خاصه أن اليوم هو يوم زفافه ، ولذلك جلست اتصفح هاتفى لمشاهده صور الزفاف التى تم التقاطها فى الحفل .

وفى تلك الأثناء سقط هاتفى أرضا وأثناء سقوطه اصطدم بالحائط مما جعله يسقط أسفل السرير .

فجلست على الأرض بحثا عنه ، وعندما نظرت فى الاسفل اكتشفت كارثه ، حيث وجدت حقيبه كبيره ، وكان شكلها غريب بعض الشئ .

وعندما فتحتها وجدتها مليئه بالاموال ، وكان فى إحدى جانبيها اكياس من المخدرات !!

لحظتها لم اتمالك نفسى ، وعلمت أنها تخص زوجى ، فتصرفت بهدوء شديد والتقطت هاتفى واتصلت بالشرطه مباشره ، واخبرتهم بما رأيت .

وبعد مرور وقت قصير ، كانت الشرطه تحيط بالمكان ، وتم القبض عليه وأعترف بكل شئ فى التحقيقات ، وكانت الكارثه الكبيره ، عندما علمت أن عمى أيضا متورط معه فى هذه المصيبه ، وتم القبض عليهم جميعا .

mohamedmahfoz operanews-external@opera.com