السر الذي أخفته "سماح أنور" عن والدها وتسبب في وفاته

Mohamadelmalah

دمت الفنانة الكبيرة سماح أنور عدد كبير من الأعمال الفنية المتنوعة سواء كانت في السينما أو التليفزيون، وبالتالي فإنها تمتلك العديد من المتابعين لها من عدد كبير من المناطق سواء داخل مصر أو خارجها، نظراً لما تتميز به عن سائر الفنانين والفنانات الآخرين في مجال التمثيل والشهرة، من موهبة متميزة ومختلفة تجعلها قادرة على تقديم أنواع مختلفة من الأدوار والمشاهد في الكثير من الأعمال التمثيلية، ولكنها؛ أخفت سرا تسبب في وفاة والدها، ومن خلال هذا التقرير سنتحدث عن نبذة للفنانة سماح أنور، بالإضافة إلى الأعمال التي قدمتها طوال فترة حياتها، بجانب الكشف عن السر الذي أخفته والذي كان سبباً رئيسياً في مغادرة والدها الحياة.

نبذة عن الفنانة سماح أنور

ولدت الفنانة الكبيرة "سماح أنور" في محافظة القاهرة عام 1965، حيث أنها درست اللغة الفرنسية بجامعة القاهرة، وبدأت مسيرتها الفنية في عالم التمثيل والفن عام 1980، فهي تعد ابنة الفنانة العظيمة "سعاد حسين" كما أن والدها هو الأديب المعروف "أنور عبد الله"، ثم بعد ذلك دخلت مجال التمثيل عن طريق تقديمها لعدد كبير من الأعمال الفنية المختلفة.

ومن الجدير بالذكر أن الفنانة سماح أنور كانت تعرف لدى الجمهور بتقديمها للأدوار الرجولية، وذلك لأنها كانت تتمنى أن تصبح ولدا وليس بنت، بالإضافة إلى أنها تزوجت من رجل يدعى "عاطف فوزي" وأنجبت منه ابنها "أدهم" الذي أنكرت أنه ابنها في البداية ولكن؛ بعد ذلك أعلنت للجمهور أنها والدته الحقيقية.

أعمال الفنانة سماح أنور

شاركت الممثلة المصرية الكبيرة سماح أنور في العديد من الأعمال الفنية المختلفة، حيث أن الأعمال التي قدمتها في السينما هي "استدعاء ولي عمرو - جنينة الأسماك - اللعب بالنار - سباق مع الزمن - المذنبون الأبرياء - النساء صعاليك - شياطين الشرطة - النيابة تطلب البراءة وغيرهم".

كما أنها قدمت الكثير من الأعمال التليفزيونية المتنوعة وهي "أوراق مصرية - رجل في زمن العولمة - الفريسة والصياد - قلوب حائرة - رأفت الهجان - حساب السنين وغيرهم"، بالإضافة إلى ما قدمته في المسرح مثل "منور يا باشا - اتنين في قفة - أولاد الشوارع - راقصة قطاع عام - عمدة الحلاقين - حضرات السادة العيال وغيرهم".

سر تسبب في وفاة والد سماح أنور

كشفت الفنانة الكبيرة سماح أنور أن والدتها فقدت بصرها قبل فترة من وفاتها، كما أن والدها بسبب هذا الأمر كان لا ينفصل عن زوجته أبدا، بل أنه ظل معها دائماً ويفعل كل ما تريده وبالتالي كان كلا منهما يسند الآخر في محنته، ويقفان جنبا إلى جنب، ثم توفيت والدتها بعد ذلك في البيت ولكنها؛ لم تريد أن تخبر والدها بذلك الأمر وذلك حفاظاً على سلامته.

ونتيجة لذلك قامت سماح أنور بعمل كل شيء يخص دفن والدتها من غسل وجنازة دون أن يعرف والدها هذا الأمر، ولكن أثناء الجنازة شعر والدها بالتوتر والقلق فذهب لكي يرى زوجته ولكنه عندما رأى هذه الجنازة تأكد أن زوجته تركته وغادرت الحياة، ثم أغمض عينيه وتم إصابته بغيبوبة ثم تم نقله إلى المستشفى، ولكنه؛ توفي بعد أيام قليلة من وفاة زوجته.

مصادر التقرير

https://www.dostor.org/3308577

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%AD_%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1

Mohamadelmalah operanews-external@opera.com