"في وداع "أوبرا نيوز هاب

ayagmal

"إذا أردت أن تصبح كاتبًا أكتب"، ربما هي الكلمات الأنسب لوصف خلاصة تجربة كتابية لم يسعها الكلام وصفًا، ولكن سأحاول عبر سطور وجيزة. 


منصة كتابية هدفها الأول إتاحة فرصة للكتابة والربح معا وفقا لقواعد مقننة تحكم هذه الكتابة وتحفظ حق الكاتب في التعبير عن رأيه، وأيضًا حق القارئ لمتابعة محتوى يتسم بالمصداقية والوضوح والأحداث المشوقة، عبارات سمعتها في البداية قبل أن تسنح لي الفرصة بالمشاركة ككاتب في " أوبرا نيوز هاب". 


نقبل الكتابة في شتى المجالات من الرياضة والاقتصاد والفن والسياسة والصحة والدين، ومقالات الرأي والقصص التعبيرية وغيرها، طالما لا تخالف قوانين ولوائح النشر المحددة والمتفق عليها من قبل كما ذكرت في السطور السابقة، لا سن محدد ولا تقييد بعدد سنوات خبرة، ولا حصر في الحصول على درجة معينة من التعليم في مجال محدد، مميزات كانت الدافع الأقوى والمشجع الذي انطلقت من خلاله وبدأت به المسيرة مع " أوبرا نيوز هاب". 


ووفق مجموعة خطوات الكترونية خاصة بإنشاء الحساب الخاص بي على المنصة، والتي لم يتأخر علينا فيها فريق العمل الخاص بالمنصة لحظة واحدة للرد والإجابة على كافة الاستفسارات الدائرة في ذهني وقتها عن كيفية انشاء الحساب ويليها القواعد الخاصة بالكتابة ما يطلق عليه " الاستايل بوك" الخاص بالمنصة والذي على الكتاب بدورهم الالتزام بكافة قواعده المحددة ومن ثم مرحلة الكتابة والنشر واخيرًا الربح. 


ليس ذلك وحسب، خلال فترة مشاركتي بالمنصة لاحظت العديد من الأنشطة التشجيعية التي تقوم بها المنصة من مسابقات بين الكتاب عن طريق أفضل المقالات، ومنشورات يومية ومستمرة عبر الصفحة الرسمية الخاصة بالمنصة بأهم الترندات والأخبار الرائجة لمساعدة الكتاب على خلق أفكار، وجوائز مادية ومعنوية، وتشجيع مستمر لعقول جيل الشباب من طلاب الكليات والجامعات المختلفة من خلال إتاحة الفرصة لمشاركة أفكارهم وإبداعاتهم على المنصة كنوع من أنواع التدريب لهم وأيضا الربح.


 من خلال متابعتي لغيري من الكتاب المشاركين في "أوبرا نيوز هاب" ، و الكثير منهم على تواصل ببعضهم بعض وأيضا كل منا سعى لنقل فكرة المشاركة بالمنصة لأصدقائه ومعارفه وجدت أن الكثير منا يحصل على ربح مادي مجازي تماما لما يقدمه، ومصداقية المنصة في إيصال كل ذي حق حقه حتى وإن كانت مبالغ كبيرة لا شك أبدا أنها لم تتوانى لحظة في ذلك.

 ‏

 ‏إضافة إلى حرص المنصة على إتاحة فرصة واسعة للكتاب للتعبير عن رأيهم من خلال السماع مقترحاتهم سواء عبر مقابلات إلكترونية والسماع لهم وشكاواهم أو من خلال التواصل باستطلاعات الرأي على صفحة المنصة الرسمية، و محاضرات علمية مثمرة وناجحة لتشجيع الكتاب أكثر وأكثر، هذا كله حدث من بيد فريق لا يكل ولا يمل من المساعدة وتقديم الدعم قدر المستطاع.


والآن وبعد مرور حوالي سنة وأكثر من تجربة المشاركة بـ "أوبرا نيوز هاب "وعقب خبر أحزننا جميعا بإغلاق المنصة، وجب علي أوفي كل ذي حق حقه بداية من مخترع فكرة المنصة، وكذلك معايير الكتابة الخاصة بها، مرورا بفريق التواصل " خدمة العملاء" مع الكتاب على مدار الساعة للرد على كافة استفساراتهم، وايضا فريق المراجعين وكل من ساهم في خلق هذه البوابة العظيمة.

ayagmal operanews-external@opera.com

Opera News Olist
Home -> Country