قصة.. بعد سفر زوجى للخارج رأيت أخيه يتسلل للمنزل ليلا وكهرب باب المنزل لينتقم من زوجى

mohamedmahfoz

بدأت القصه عندما تخرجت من الجامعه بتقدير إمتياز ، وقررت إستغلال تفوقى فى الدارسه والبحث عن عمل ، وبدأت رحله طويله فى البحث عن وظيفه مناسبه قد تكون هى الطريق لتحقيق الطموحات والأحلام .

وبعد بحث طويل وجدت وظيفه جيده فى إحدى الشركات وتم قبولى بها ، وبدأت مرحله جديده فى حياتى العمليه ، ومنذ اليوم الأول فى العمل ، وجدت نفسي فى قسم كبير وسط الكثير من الزملاء ، وبدأت أتعرف عليهم وكانت العلاقه جيده مع الجميع .

ومع مرور الوقت توطدت العلاقه بينى وبين زميل لى فى نفس القسم ، وتحولت من علاقه زميل فى العمل الى صديق ، حتى تطورت العلاقه أكثر وأصبحت اعجاب متبادل .

وبعد مرور ست شهور من العمل معا ، أصبح بيننا تفاهم واهتمام كبير ، ولذلك عرض على الزواج والارتباط ، وكنت معجبه به كثيرا ولذلك لم أمانع فى الارتباط ، بل كنت سعيده للغايه .

وبالفعل جاء إلى والدى وطلب يدى رسميا ، وتمت الموافقه على الارتباط ، ومرت الايام سريعا وتزوجنا ، وكانت أسعد لحظات حياتى ، حيث كنا نذهب الى العمل ونعود معا .

وكان زوجى والده متوفى وكان يرعى أمه وأخيه الصغير الذى كان فى ذلك الوقت فى مرحله الدراسه ، وكنا جميعا نسكن فى منزل واحد ، وكنت اعتبرهم جزء من عائلتى ، وكان أخيه الصغير يحترمنى ويقدرنى كثيرا وكان يعتبرنى بمنزله أخته الكبيره .

ومرت الايام على هذا النهج ، حتى جاء زوجى فى إحدى الأيام واخبرنى أن أحد أصدقائه يعمل بدوله خارجيه وعرض عليه عقد عمل بمقابل كبير ، وأنه يفكر جديا فى السفر ، ولكنى كنت رافضه هذا المبدأ من البدايه ، وحاولت كثيرا إقناعه بعدم السفر وان حياتنا هنا افضل .

ولكن التفكير فى السفر والعمل بالخارج كان سيطر على تفكيره ، حتى أننى فوجئت به قدم استقالته من العمل ، وطلب منى أيضا أن أترك العمل ، وقال إنه قرر السفر وان قراره لا تراجع فيه !

وكانت مفاجئه بالنسبه لى ، ولكن فى النهايه لم أستطيع الوقوف أو الاعتراض على قراره ، وبدأ فى تجهيز الاوراق الخاصه بالسفر ، وفى هذه الأثناء علمت أننى حامل ، ولحظتها كانت لدى رغبه قويه فى أن يظل معنا هنا ، ولكن موضوع الحمل لم يجعله يتراجع ، وقال إن السفر الان ربما يكون افضل من اجلنا جميعا .

وسافر زوجى إلى الخارج ، وبدأت مرحله جديده فى حياتى الزوجيه ، حيث بعد سفره اقتصرت حياتى على الجلوس مع والدته وأخيه الصغير فى المنزل ، وكل يوم نتحدث معه بالساعات نطمئن عليه وهو يطمئن علينا .

وكنت اسكن فى منزل بالقرب من منزل عائله زوجى الذى كان يعيش فيه والدته وأخيه الصغير .

ومرت الشهور على هذا الوضع دون تغيير ، حتى جاء موعد ولادتى ، وكانت لحظات صعبه لاننى كنت احتاج زوجى أن يكون معى ، ولكن لايوجد حل آخر سوى التعايش مع هذا الوضع .

وتمت الولاده على خير ، وانجبت طفله جميله كانت ذات ملامح جميله ساطعه مثل ضوء القمر ، وكان زوجى سعيد بها للغايه .

ومرت الايام وعام خلف الآخر ، وكان ياتى زوجى أجازات متقطعه كل فتره ويسافر مره اخرى ، وفى يوم من الايام كان فى اجازه قصيره ، وجاء له أخيه الصغير وطلب منه مبلغ من المال ، ولكن رفض زوجى الأمر نهائيا وحدثت مشكله كبيره بينهم .

وبعدما ذهب أخيه ، تحدثت مع زوجى أن يكون هادئ مع أخيه ، فااخبرنى أنه أعطاه أموال كثيره من قبل ، ولا اعلم اين ذهبت .

وبعد فتره قصيره انتهت اجازه زوجى وسافر مره اخرى ، وكانت ابنتى فى ذلك الوقت فى عمر اربعه سنوات ، وكانت هى كل حياتى .

وفى إحدى الليالى كنت قلقه بعض الشئ ، ولذلك ذهبت إلى الجلوس بالقرب من النافذه لاستنشاق بعض الهواء ، وكان الوقت يقترب من الفجر .

وفى تلك الأثناء رأيت شخص يتسلل إلى المنزل ، وكان يحاول أن يخفى وجهه ، فقفزت من مكانى وتوقعت أنه لص !!

ولكن الغريب أنه تسلل بالقرب من المنزل وبعد وقت قصير غادر سريعا ، وأثناء مغادرته كشف وجهه ، وعندما اقتربت من النافذه رأيته اخو زوجى الصغير !!

كان الأمر غامض ومحير بعض الشئ ، ولكن بعد تفكير كبير قررت أن أتحدث معه فى اليوم التالى ومعرفه لماذا تسلل إلى المنزل وهو متخفى بهذا الشكل .

وفى صباح اليوم التالى استيقظت وكان كل شئ طبيعى ، وفجأه ذهبت ابنتى إلى الخارج ، وأثناء فتح باب المنزل ، سقطت جثه هامدة فى الحال !!

وفى تلك الأثناء أسرعت إليها ولكنها كانت فارقت الحياه ! صرخت بشده مما حدث ، مما جعل بعض الجيران يأتون على الصراخ ، ولكن كانت الكارثه أن كل من يقترب من الباب كان يسقط فاقد للوعى ، وعلم الجميع أن الباب يتصل به سلك كهربائي ويصيب كل من يقترب منه .

وبعد عده محاولات استطاعوا التخلص من الكهرباء ، وتم نقل ابنتى إلى المستشفى ، ولكن كان الأمر انتهى فقد ماتت .

وسريعا بدأ التحقيق فى الأمر ، واخبرت الشرطه بكل شئ ، وبعد التحقيق اكتشفت أن اخو زوجى كهرب المنزل لكى يقتلنا انتقاما من أخيه ! وتم القبض عليه واعترف بكل شئ فى التحقيق .

mohamedmahfoz operanews-external@opera.com