"عبد الله والقاسم وإبراهيم".. هكذا رحل أبناء الرسول محمد الثلاثة في حياته

الكاتبالمصري

كان عدد أولاد النبي -صلى الله عليه وسلم- سبعة، أربع من الإناث، وثلاثة من الذكور، وقد توفي جميع أولاد النبي صلى الله عليه وسلم ذكوراً وإناثاً في حياته ولم يبقَ إلا ابنته السيدة فاطمة توفيت بعده بما يقارب ستة أشهر، وانجبت السيدة خديجة عبد الله والقاسم وانجبت السيدة مارية ابنه الثالث ابراهيم.

أنجبت السيدة خديجة -رضي الله عنها- للنبي -عليه السلام- أول ولدٍ ذكر وهو القاسم، وكانت ولادته قبل البعثة والنبوة، ولم يلبث كثيراً إلى أن تَوفّاه الله -تعالى- فقد توفي طفلاً رضيعاً قارب المشي حين ذلك وكان عمره سنتين، وحزن عليه الرسول كثيرا، وولد القاسم و بعد بعثة النبي، و، ولحِكمة أرادها الله تُوفيَ عبد الله أيضاً وكان لم يُكمل رضاعته.

رُزق النبي من زوجته مارية القبطية، ابنه إبراهيم وقد سمّاه بذلك نسبةً إلى نبي الله إبراهيم أبو الأنبياء، وقد فرح النبي بقدومه فرحاً شديداً فعند ولادته حمله -عليه الصلاة والسلام- بين يديه وكبّر وحمد الله -تعالى- وكان قد تصدق بوزن شعره فضة.

وكان الرسول يذهب بابنه إلى نسائه ليحملوه ويُقروا أعينهم به وكان يُلاعب ابنه ويُحادثه حتى بلغ من العمر 18 شهراً، إذ مرض إبراهيم حتى انتقلت روحه إلى الله -تعالى فحزن النبي على فراقه وحزن المسلمون لحُزن النبي، وكان النبي يُخفف على أمه ماريا ألم فقده بقوله:(إنَّ له مُرْضِعًا في الجَنَّةِ)، ثم قاموا بتغسيله، ودفنه في البقيع، وبكي الرسول عليه وقال قولته المشهورة إن العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون وانا لله وانا اليه راجعون".


المصادر

محمود المصري (2005م)، سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.

صدى البلد

من هنا

الكاتبالمصري operanews-external@opera.com

Opera News Olist