دراسة | فصيلة دم معينة تكون عامل تهديد لصاحبها.. تزيد من مخاطر الاصابة بكورونا.. ومن هم المحظوظون؟

Mirnaa

لقد كشفت دراسة جديدة قام بها علماء وأطباء في كلية الطب بجامعة هارفارد وكذلك في كلية الطب في جامعة إيموري، العديد من الأدلة الحاسمة على أن فصيلة الدم لها دور مهم وفعال في مدى خطورة الإصابة بـ"كوفيد-19".


حيث انه قام فريق العلماء بدراسة معملية لدراسة العلاقة بين تفاعل "سارس-كوف-2" مع فصائل الدم "A" و"B" و"O"


وكانت نتيجة هذه الدراسة صادمة حيث انها أن الفيروس كان أكثر ارتباطا بالخلايا من النوع "A"، علاوة علي ذلك ارتباطها بنوع خلايا الدم الموجودة في بطانة الجهاز التنفسي.حيث انها يكون عامل تهديد لا يمكن السيطرة عليه.

وعلي عكس ذلك فلم يُظهر فيروس "كورونا" أي تفضيل للخلايا من فصيلة الدم "B" و"O"، وجاء هذا حسب ما نشرته مجلة "لايف ساينس".

كما أضاف الطبيب، شون ستويل، وهو حاصل دكتوراه في الطب، وأحد مؤلفي الدراسة إن "فصيلة الدم تشكل تحديا لأنها موروثة وليست شيئا يمكننا تغييره لكن إذا تمكنا من فهم كيفية تفاعل الفيروس مع فصائل الدم لدى البشر بشكل أفضل، فقد نتمكن من إيجاد أدوية أو طرق جديدة للوقاية".


وعلى العكس فان المحظوظون هم فصيلة o حيث وجدت دراسة نشرت في مجلة "Annals of Internal Medicine"، في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أن خطر الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد ينخفض في فصيلة دم "O".

بالاضافة الي ذلك فان الدراسة والابحاث كشفت عن أن الأشخاص من فصيلة الدم "O" كانوا أقل عرضة للإصابة بفيروس "كورونا" المستجد بنسبة 12%، وأن خطر إصابتهم بـ(كوفيد-19) الشديد أو الوفاة كان أقل بنسبة 13%، مقارنةً بفصيلة دم "A" أو "AB" أو "B".

بالاضافة الي ذلك كشفت الدراسة أن فصيلة دم "O" سلبي، وهو أمر نادر جدا، تكون محميا بشكل أكبر من(كوفيد-19).

المصدر

المصدر

Mirnaa operanews-external@opera.com