زوجته فنانة شهيرة ماتت في حادث مفجع وتزوج يونانية ومات بطريقة مؤلمة..محطات من حياة يوسف فخر الدين

Ismailmohmed


وسيم وموهوب السينما القديمة وزمن الفن الجميل واحد أبرز الممثلين في تاريخ السينما المصرية، تمكن خلال مشواره الفني من تحقيق نجحات كبيرة، شارك خلال رحلته الفنية في العديد من الأفلام المميزة، التي لا تزال راسخة في عقولنا حتى يومنا، أنه الفنان الكبير يوسف فخر الدين، مواليد منطقة مصر الجديده 15 يناير عام 1935 امه أمرأة من المجر مسيحية ووالده مصري واخته الفنانة مريم فخر الدين.


دخل يوسف فخر الدين مجال التمثيل بالصدفة حين شارك عام 1957 في الفيلم الذي يحمل اسم رحلة غرامية لتتوالى أعماله و يقدم بعد ذلك الفيلم الذي يحمل اسم أنا و قلبي، ثم قدم بعد ذلك عدد كبير من الافلام وذاع صيته وصار من أهم نجوم فترة الستينات والسبعينات.

تميز يوسف فخر الدين بالوسامة الشديدة، وكان يشارك في الأعمال السينمائية في دور الجنتلمان او الفتى الذي تقع في غرامه الفتيات، ونجح خلال مسيرته الفنية في تقديم عدد مميز من الأعمال ومن أبرز وأهم أعماله كما يلي،(الثلاثة يحبونها، والحياة حلوة، وشاطئ المرح، موعد مع المجهول، من أجل امرأة، والحب كده، بين الأطلال، الشيطانة الصغيرة، الأشقياء الثلاثة، وشقاوة بنات، وحياة عازب، حماتي ملاك، البنات والصيف، المراهق الكبير، وبياعة الجرايد، وأول حب، وثورة البنات، و إحنا التلامذة".


وشهد عام 1982 نهاية الرحلة الفنية للفنان يوسف فخر الدين، وذلك بعد أن قدم فيلم يحمل اسم القضية رقم 1، وعقب ذلك اتخذ القرار بالبعد عن الفن والتمثيل بشكل نهائي، وتزوج يوسف فخر الدين من الممثلة نادية سيف النصر لكنها توفيت في حادث سيارة مفجع سنة 1974 أثناء تواجدها في العاصمة اللبنانية بيروت، ونتج عن هذا الامر إصابة يوسف فخر الدين بحالة إكتئاب شديدة وبقي لفترة طويلة يعاني من هذه الازمة وكان ذلك السبب فى اعتزاله التمثيل والسفر إلى اليونان.


الفنانة نادية سيف النصر

وفي اليونان حاول يوسف فخر الدين أن يخرج من حالته النفسية السيئة و اشتغل هناك بائع للاكسسوار، ووقع في حب صاحبة المحل الذي كان يعمل فيه وتزوجها بالفعل وعمل معها في مهنة التجارة وحقق نجاحا كبيراً وصار من رجال الأعمال المهمين.


نهاية يوسف فخر الدين جاءت مؤلمة ففي أحد الأيام كان في زيارة إلى أخته الفنانة الكبيرة مريم فخر الدين، وقتها أصيب بأزمة صحية شديدة وتم التوجه به المستشفى وتسببت تلك الأزمة في جلوسه على كرسى متحرك وظل يتصارع مع المرض حتى توفي عام 2002 عن عمر 67 عاما وتم دفنه في اليونان.


http://gate.ahram.org.eg/News/2342377.aspx

https://m.elwatannews.com/news/details/5175583

Ismailmohmed operanews-external@opera.com