قصة..أثناء الإحتفال بزفاف نجلها إكتشفت الأم مفاجأة كبرى..."العروس"طلعت ابنتها الغائبة منذ 20 سنة

محمودأبوالسعود

تلعب الصدفة دور كبير في كثير من الأحيان للكشف عن حقائق غابئه عن علم الكثيرين ، وربما تكون سبباً في تجنب الكثير من الكوارث الإنسانية أو سبباً إنقاذ حياة إنسان ، أو ربما تكون سبباً في جمع شمل أفراد بعض العائلات اللذين فرقهم الزمن عن دون قصد ، وهذا ما حدث في تلك القصة شديدة الغرابة والتى نرصد لكم تفاصيلها فى السطور التالية :


شاء القدر أن تتعرف بطلة هذه القصة على أحد الأشخاص والذى أعجبت به فيما بعد وظل يتبادلان مشاعر الرومانسيه حتى نشأت بينهما علاقة عاطفية ، ومع مرور الوقت قرر ذلك الشاب الإرتباط بحبيبته فتقدم لخطبتها ، وبالفعل وافق أهل العروس على هذا الإرتباط وحددوا موعد لإقامة مراسم الزفاف .



مرت الأيام سريعاً حتى حانت لحظة العمر التى انتظرها العاشقان كثيراً ، وبالفعل بدأت مراسم ليلة العمر وسط حضور كبير من جانب الأهل والأقارب والأصدقاء ، لم يعلم العروسان أن الدقائق المقبلة ستشهد مفاجأة كبرى سوف تقلب الأمور رأساً على عقب .


أثناء حفل الزفاف وقعت عين والدة العريس على شىء غريب لفت انتباها ، فقد رأت "وحمة" غريبة على يد العروس تشبه تماماً التي كانت موجودة على يد ابنتها المختفية منذ 20 سنة ، تمكلتها مشاعر القلق والتوتر وظلت الأفكار تتصارع فى عقلها ، وتمنت أن يكون حقيقياً ما تفكر به ، استجمعت والدة العريس قواها وقررت استجواب العروس .



بخطوات يتخللها مشاعر القلق والتوتر وقلب يرتجف من تسارع نبضاته ، توجهت الأم ناحية العروس وبادرت بسؤالها عن علاقتها بوالديها ، أخبرتها العروس على الفور بأنها مجرد إبنه بالتبني ، أيقنت الأم وقتها أن هذه الفتاة هى ابنتها التى افتقدتها منذ ما يقرب من 20 سنة ماضية ، ودخلت بعدها فى نوبة بكاء كبيرة وكأنها فى حلم لا تريد أن تستيقظ منه .



ظلت الأم تعانق ابنتها العروس بحرارة وسط ذهول من الحاضرين ، وظن الجميع أن العرس لم يكتمل فى هذه الحالة ، خاصةً بعد إكتشاف هذه الحقيقة الغائبة ، والتى جعلت من العروس شقيقه لعريسها ، لكن سلسلة المفاجآت لم تتوقف عند هذا الحد ، بل فاجأت الأم الجميع بأن العريس ليس ابنها الحقيقي كما كان يظن البعض ، ولكنه ابنها بالتبنى وهو ما يجعل زواجه من عروسه صحيحاً .


كانت مفاجأة سعيدة للعروس وأصبحت فرحتها كبيرة بعدما وجدت أمها بعد غياب دام لسنوات عديدة ، وتضاعفت فرحتها باكتمال زفافها على حبيبها الذى لطالما حلمت بأن يجمعهما بيت واحد .

محمودأبوالسعود operanews-external@opera.com