سورة كريمة تجادل عن صاحبها يوم القيامة لتدخله الجنة .. احرص على تلاوتها

Lara@Maher

إن خير الكلام كلام المولى عز وجل القرآن الكريم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على رسولنا الكريم ليكون للعالمين إماما ، وفي كتاب الله العزيز هداية للبشر وبيان للطريق المستقيم الذي ينبغي أن يسير عليه البشر ، حيث يقول رب السماوات والأرض في محكم التنزيل : " إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا "

فالقرآن الكريم هو شمس الإسلام الساطعة التي لا يستطيع أحد أن يغفل نورها ، وبذلك شهد الكفار قبل المؤمنين ، فعندما سمع الوليد بن المغيرة آيات من الذكر الحكيم قال : "والله، إن لقوله الذي يقوله لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو ولا يعلى، وإنه ليحطم ما تحته" .

والقرآن الكريم به ثلاثون جزءًا وفيه مائة وأربع عشرة سورة وقد أمرنا الحق تبارك وتعالى بتلاوة ما تيسر من آيات الذكر الحكيم آناء الليل وأطراف النهار .

والقرآن فيه فضل عظيم وفيه الخير والبركة ، وفي السطور التالية نعرض لكم فضل سورة عظيمة من سور القرآن الكريم حيث أنها تجادل عن صاحبها يوم القيامة لتدخله الجنة وتقيه من عذاب القبر ، ونقصد هنا سورة الملك .

من المعلوم أن سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام كان يداوم على تلاوة سورة الملك باستمرار ويود أن تكون هذه السورة في قلب كل مسلم حيث أنها تقي من يداوم عليها من عذاب القبر و تجادل عن صاحبها لتدخله الجنة .

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((مَن قرأ تبارك الذي بيده الملك كلَّ ليلة منعَه اللهُ بها من عذاب القبر، وكنّا في عهد رسولِ الله -صلّى الله عليه وسلّم- نسمّيها المانعة؛ لِما تمنعُ عن صاحبها من شرٍّ وتنجيه من العذاب والألم في القبر ويومِ القيامة)).

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

https://www.elbalad.news/4650582

Lara@Maher operanews-external@opera.com

Opera News Olist
Home -> Country