ماهي علامات السحر والحسد .. الإفتاء توضح

AmeraSalah

أصبح الجهل منتشر بطريقة كبيرة بالرغم من التطور الذي نصل اليه، والجهل هنا ليس المقصود به عدم القدرة على للقراءة والكتابة، إنما يعني سوء التفكير واللجوء إلى أساليب بغيضة لمجرد كرهنا لشخص أو لأمر، فيلجأ الكثير إلى أعمال السحر والتي تلعب كبير فى هذه الآونة، سواء كان حسد بمنع الزواج، أو جلب الحبيب وغيرها، قال: «ومَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ»،

ولكن هل يحاسب الإنسان المسحور على ما يفعل؟ و هل من الممكن أن يكون السحر والحسد بلاءً أو ابتلاءً من الله للعبد؟

فقال الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن المسحور الذي ثبت سحره حقيقة، أو أي شخص غٌلب على عقله، فإنه يكون غير مكلف وعليه يكون غير محاسب على ما يفعل.

وقال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الحسد والسحر ذكرهما الله تعالى في كتابه،لذا على المسلم أن يؤمن أنه لم ولن يتمكن أي إنسان من إنسان آخر، بخير أو شر إلا بإذن الله؛ كما قال تعالى: « وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ»، والسحر والحسد بلاءً من الله،و يكون للعبد الصالح الذي يريد الله أن يختبر صبره وإيمانه، و قال الله تعالى: «نَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35)» الأنبياء.

أعراض السحر أو المس أو الحسد:

صداع متنقل، وصفرة في الوجه، كثرة التعرق والتبول، ضعف الشهية، تنمل أو حرارة أو برودة في الأطراف وخفقان في القلب، وحزن وضيق في الصدر، وألم متنقل أسفل الظهر والكتفين، وأرق في الليل، انفعالات شديدة من خوف وغضب غير طبيعي.

كثرة التجشؤ والتنهد، حب الانعزال، الخمول والكسل، الرغبة في النوم، ومشكلات صحية أخرى لا سبب لها طبيًا، وقد توجد هذه العلامات أو بعضها بحسب قوة المرض وضعفه، وكل مرض لا يُعرف له سبب عضوي.

مصادر

https://www.elbalad.news/4042744

https://www.elbalad.news/4084648

AmeraSalah operanews-external@opera.com