شتندهش عندما تعلم لماذا تضع النعامة رأسها في الرمال؟

أسراءأحمد

يعد طائر النعام من النعاميات الكبيرة التي لا يمكنها الطيران فهي تمتلك ساقين طويلين، و جناحين طويلين، وذلك من أجل القدرة على الهروب وحماية نفسها من الخطر الذي يهددها من الحيوانات المفترسة ، ويعد الموطن الأصلي لطائر النعام هو أفريقيا والشرق الأوسط وكان هذا في الماضي ، ولكن في الوقت الحاضر أصبح وجود طائر النعام في موطنه الأصلي إفريقيا قليل جداً، وذلك بفعل عوامل الصيد التي حدثت في أفريقيا فقد تعرض على مدار العصور إلى عمليات صيد جائر.

حيث يتمتع النعام بمميزات عديدة تجعل الصيادون يهرعون ويتربصون لصيده، إذ أن لحم النعام غالي، وكذلك يدخل ريشه في العديد من الصناعات، إلى جانب بيضه فإن سعرها مرتفع، وتعد تربية النعام مربحة للغاية مما يجعل من طائر النعام صيد ثمين ومصدر دخل مرتفع، ، كل هذه المميزات الموجود في طائر النعام جعلته محل طمع من الصيادون، مما ساهم في انخفاض اعداده بشكل كبير في جنوب أفريقيا.


وإليك المميزات التي تميز طائر النعام عن غيره، وتجعله عرضة للصيد :


١/  يزن ذكر النعام مايقرب من 150:100كيلو جرام .


٢/ طعام النعام هو النباتات وأحياناً، يتغذى على الزواحف، والمدهش أن النعام يأكل الرمال لكى تساعده على هضم الطعام.


٣/ من مميزات النعام أنه كبير الحجم ، ويكون لونه أصفر داكن ،حيث يتبادل الذكر والأنثى على إحتضان البيض ،فتقوم الأنثى بإحتضان البيض فى الصباح، ويقوم الذكر باحتضان البيض في الليل،ويستغرق البيض حوالي خمس أو ست أسابيع لكى يفقس.


٤/ لحم النعام يعد من أفضل أنواع اللحوم من حيث إنخفاض الدهون فهو مفيد للشرايين والقلب وهذا سر ارتفاع ثمنه.


٥/ النعام له ريش ناعم جميل، ويمكن أستخدامه فى الديكورات والمصنوعات المختلفة.


٦/ جلد النعام يتميز بالمتانة والجمال، ولذلك يتم استخدامه في العديد من الصناعات مختلفة كالحقائب والملابس والاحذية.


نأتي للسؤال الأهم ألا وهو لماذا تدفن النعامة رأسها في الرمال؟!!


١/ قيل أن النعامة تدفن رأسها فى الرمال، وذلك لأنها تخاف الخطر ،ولكن الباحثون اكدوا أن هذه المعلومة غير صحيحة، فالصحيح أن النعامة تقوم بحفر حفرة فى الأرض لكي تضع داخله بيضها، فلذلك تدفن رأسها فى الرمال كي تطمئن على بيضها بين الحين والأخر.


٢/ وقيل أن النعامة قد حباها الله بالفطرة، فتعلمت أن ترهف سمعها للتصنت على خطوات الحيوانات المفترسة، حتى إذا ما سمعت خطوات أقدام الحيوانات، اخذت في الهروب لتحمي نفسها من خطر الصيد، فسبحان من خلقها، فالنعامة تعلمت بفطرتها أن انتقال الصوت في المواد الصلبة أسرع كثيراً من انتقاله في الهواء، ولذلك فهي تدس رأسها في الرمال بين الحين والآخر من أجل التصنت على الذبذبات التي ينتشر صداها في الأرض من مسافات بعيدة لوقع خطوات الحيوانات الخطرة، وتميز أيضاً الإتجاه الذي تأتي من ناحيته تلك الأصوات، وهذا يكون حافز لها على الهروب والنجاة من الخطر، في الإتجاه الذي يضمن سلامتها.


المصدر :


https://www.elfagronline.com/1954710


https://www.almadenahnews.com/article/437720-%D9%87%D9%84-%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%85-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%AA%D8%AF%D9%81%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%B1%D8%A3%D8%B3%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%84

أسراءأحمد operanews-external@opera.com