قصة.. وضع ابنه الصغير في جوال ثم ألقاه في البحر.. وعندما تم القبض عليه أخبر الشرطة السبب

tigergroza

الغدر الذي يأتي من الأشخاص القريبين منا يمكنه أن يسبب الأذى النفسي طوال حياتنا، لذلك عندما نتعرض إلي الغدر من أشخاص قريبين يكون تأثيره أقوى مليون مرة من الغدر الذي نتعرض إليه من الأشخاص الغريبة، لذلك يجب علينا قبل أن نقوم بعملية الغدر تجاه الآخرين يحب توخي الحذر.  

 قصة اليوم هي مأساوية بكل المقاييس، أبطالها كل من مدحت الأب البالغ من العمر 30 عام، تزوج في سن الخامسة والعشرين من عمره من ابنة عمه صباح، تزوج من صباح بناء على رغبة أبيه الذي أصر على الزواج منها حتى يراعيها خاصة بعد وفاة والدها نتيجة مرض السرطان.  

 بدأت الحكاية عندما تلقت الشرطة بلاغ من والدة الطفل، قالت فيه الأم إن زوجها مدحت قام بأخذ ابنه البالغ من العمر أربع سنوات وعاد وحيداً، حيث كلما كانت تسأله عن الطفل كان يخبرها أنه لا يعلم طريقه، بدأ الشك يدخل في قلب الأم لذلك كان عليها أن تبلغ رجال الشرطة

 بناء على بلاغ الأم قامت الشركة بعملية استدعاء الأب من أجل استجوابه حول ملابسات البلاغ المقدم من زوجته، أنكر مدحت في بداية الأمر أنه أخذ الطفل كما قالت الأم، لكن مع محاولات رجال الشرطة اعترف أنه بالفعل قد اصطحب الطفل معه ثم قام بإلقائه في مياه البحر.  

 قال في تفاصيل دقيقة إنه وضع ابنه في شوال ثم ألقاه في البحر دون أن يراه أحد، سألته رجال الشرطة عن السبب الذي دفعه للقيام بهذا الفعل، أجاب أنه فعل ذلك لأنه أراد أن ينتقم من زوجته لأنها دائماً كانت في خلافات وشجار معه، لذلك قرر التخلص من الطفل حتى يطلقها ولا يربطه بها أي علاقة أخرى. 

tigergroza operanews-external@opera.com