أول موكب للمومياوات الملكية.. لماذا دخلت القاهرة على أنها سمك مملح وكيف تم اكتشافها؟ تعرف على السبب

Mohamed@Rabie29

بعد ذلك العرض الضخم والمهيب الذى رأه كل العالم من نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة بالفسطاط والذى أبهر العالم أجمع جعلنا نفتخر بمصريتنا وحضارتنا أمام الجميع هذا الحدث الذي كتبت عنه الصحف العالمية وأشادت بما حدث به وهذا الحدث لم يكن الأول من نوعه من حيث نقل المومياوات الملكية ولكن هو الأول من نوعه من حيث التنظيم والاحتفاء الذي حدث به

وهناك قصه تم سردها عن نقل المومياوات من قبل حيث تبدأ الحكاية في عام ١٨٨١م عندما اكتشف تم اكتشاف عدد من المقابر الفرعونية في خبيئة الدير البحري بالصدفة وذلك عن طريق طفل ينتمي لعائلة عبد الرسول وتم سرقة البعض من تلك المقابر وبيعها للسياح الأجانب وتم أخذ ما قل وزنه وارتفع ثمنه


تم ملاحظة وجود بعض القطع الأثرية الجديدة تباع في أوروبا ولكن وكان مدير مصلحة الآثار وقتها شخص يدعي "ماسبيرو" عندما علم بذلك وبدأ في التفتيش عن ذلك الأمر وبالفعل تم وقوع أحد أفراد تلك العائلة وقد تم حبسه لكى يعترف بذلك الامر ولكنه أنكر ذلك وتم خروجه مرة أخرى إلى أن نشب صراع بينه وبين باقى أفراد عائلتة لياخذ النصيب الأكبر نظير تعبه فى الحبس ومن هنا بدأت المشكلة وذهب للجهات الأمنية واعترف ب أمر الخبيئة.

وكانت تلك الخبيئة الملكية تضُم 40 مومياء وقد عملت وزارة الآثار على نقلها وبالفعل تم خروج المومياوات من الأقصر "وادى الملوك" لتذهب إلى القاهرة لأول مرة بعد ثبات فى المقبرة دائم لعصور كبيرة وكانت هذه هى عملية النقل الأولى لتلك المومياوات


وقد تم نقل المومياوات عن طريق مركب فى النيل و امتلأ المركب بالمومياوات والقطع الأثرية من المقبرة في رحلة استمرت ليضعه أيام وعند وصولهم إلى القاهرة تحديدا عند نقطة وقوف السفينة فى الجمارك أو ما كانت تسمى بالمنطقة الجمركية والتى كانت توجد آنذاك رفض موظف الجمارك دخول تلك المومياوات إلى القاهرة

عند وصول المراكب التى كانت تحمل المومياوات وقف موظف الجمارك ولم يوافق على دخولها أو قال أن كلمة مومياء لم تكن متواجدة عندى فى الكتب وليس من ضمن اللوائح ولما حضر المسؤول وبعد بحث فى الكتب وجد كلمة "سمك مملح" ف تم التصريح بدخول المومياوات وكتبت فى الكشف "سمك مملح" وهو ما تم كشفه من قبل الدكتور زاهي حواس خلال لقائه مع إبراهيم عيسى عبر فضائية "القاهرة والناس" في برنامج "حديث القاهرة"

وأخيرا وصلت تلك المومياوات بسلام ووضعت فى "متحف بولاق" بحضور الخديوي توفيق سنة ١٨٨٦ وتم نزع اللفائف عن بعض المومياوات فى هذا الحدث ويذكر ان عائله عبد الرسول يرجع لها الفضل فى اكتشاف العديد من المقابر الفرعونية من أهمها مقبرة رمسيس الثانى وقاموا برفض مكافآت كبيرة مقابل ذلك وكان لديهم طلب وحيد فقط أن يتم سك جنيه إنجليزى ذهب توضع فيه صورة عبدالرسول مثل ملكة بريطانيا وفعلًا تم سك عمله باسمه وتوجد منها نسخة بالمتحف البريطاني.


المصادر:-

https://lite.almasryalyoum.com/extra/141902/

https://www.washwasha.org/391628

https://aawsat.com/home/article/739631/%D8%B2%D8%A7%D9%87%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B3/%D8%A7%D9%83%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D9%81%D8%A9

Mohamed@Rabie29 operanews-external@opera.com