"بئر برهوت" .. أبغض بقاع الأرض .. ومدى علاقته بالجن .. وبماذا وصفه النبي؟

AhmedGamalio

نستعرض عبر هذا المقال أحد اكثر الأماكن الكريهة والبغيضة على وجه البسيطة، ولم يكد يصل خبرها وينتشر بين العوام فحسب، بل أنه قد تحدث الرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - عن هذا المكان البغيض، وهذا المكان هو "وادي بَرَهُوت"؛ الذي طالما اتسم بالغموض والمهابة ،وهو وادٍ يقع بمنطقة حضر موت؛ وهذا المكان ما هو إلا بئر عتيقة منذ قدم الزمان وسالف العصور السحيقة.

 وقد وصف النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- هذا الواد قائلاً: "برهوت فيها أرواح الكفار والمنافقين"، ورُوِيَ عن علي بن أبي طالب قوله أن: "أبغض البقاع إلى الله وادي برهوت بحضرموت، فيه بئر ماؤها أسود نتن وتأوي إليه أرواح الكفار".

ويُعد بئر "برهوت" من اكثر البقاع بغضاً ونفوراً عند الله - عز وجل - ، وهناك الكثير من الروايات التي تشير إلى أن نهاية العالم والكون كله ستبدأ من هذا المكان البغيض، ومن مظاهر بغضه ان هذا البئر يحوي بداخله على أبغض ماء على وجه الأرض ، ويقع هذا البئر البغيض في محافظة المهرة بدولة اليمن، وهذا البئر كما هو موضح بجميع الصور عبارة عن حفرة عميقة بداخلها سواد وظلمة دامسة ولا يمكن الوصل إلى قعر تلك البئر ويقال أنه لا قعر لها.


ومن القصص التي تروي عن هذه البئر العجيبة ما ذكرها الأصمعي عن رجل حضرمي أنه قال: "إنا نجد من ناحية برهوت رائحة نتنة بغيضة لا يمكن تحملها؛ فيأتينا الخبر أن عظيماً من عظماء الكفّار قد مات ناحية هذا الاتجاه."، ناهيك عن تصاعد كميات كبيرة من الدخان كريه الرائحة، وكأنها حفرة لحرق المخلفات والجثث.


وهناك أقاويل متناثرة حول هذا البئر الغامض تشير إلى أن الملك الموكل بأرواح الكفار يسكن ويقيم داخل تلك البئر، ويُحكى أن رجلاً بات ليلة بهذا الوادي؛ قال: "فكنت أسمع طول الليل "يا دومة.. يا دومة"، فذكرت ذلك لبعض أهل العلم" ، فقالوا لي : "الملك الموكل بأرواح الكفار يُدعى دومة".


روايات حول البئر

يحكى أن الجن هم من قاموا بحفر هذا البئر لأحد ملوك حميير، و الأخر يقول أنها حفرت لتكون سجنًا لجن، يحكى أن البئر يصدر منه روائح كريهة و تتصاعد منه أدخنة سامة في كثير من الأوقات و لا يمكن رؤية قاع البئر من كثرة الظلام و عند تعامد الشمس عليه يندهش من العظاء النباتي و يتوقع العلماء أن البركان الخارق الذي سوف ينهي الحياة منه.


حذيفة بن اليمان عن رسول الله صلّ الله عليه و سلم قال : (لتقصدنكم اليوم نار هي اليوم خامدة في واد يقال له برهوت، يغشى الناس فيها عذاب أليم، تأكل الأنفس والأموال، و تدور الدنيا كلها في ثمانية أيام تطير طير الريح و السحاب، حرها بالليل أشد من حرها بالنهار، و لها بين الأرض و السماء كدوي الرعد القاصف هي من رؤوس الخلائق أدنى من العرش)

قلت: يا رسول الله هي يومئذٍ على المؤمنين و المؤمنات هم شر من الحمر يتسافدون كما تتسافد البهائم، و ليس فيهم رجل يقول: مه مه).


وفي حديث عن «ابن عمر» أخبر فيه رسول الله عن النار التي تخرج من اليمن فسأله فبما تأمرنا يا رسول الله ؟ قال : ( عليكم بالشام ).


المصدر:

https://youtu.be/OsjgBZp78ak


https://yemen-press.net/news13530.html


https://m.masralarabia.net/%D9%85%D9%86%D9%88%D8%B9%D8%A7%D8%AA/1554736-%C2%AB%D8%A8%D8%B1%D9%87%D9%88%D8%AA%C2%BB--%D8%A8%D8%A6%D8%B1-%D9%8A%D9%85%D9%86%D9%8A-%D8%AA%D8%B3%D9%83%D9%86%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AD-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86--%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%C2%AB%D9%88%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9%C2%BB


https://shabwaah-press.info/news/26433

AhmedGamalio operanews-external@opera.com