قصة.. ذهب ليحج بيت الله ولم يفكر أن يسأل عن والدته التي يخاصمها منذ 3 سنوات وحدث شئ غير متوقع

sham.macs

 


كان عز الدين، شاب على عجلة من أمره يحب أن يحدث كل شيء حوله بسرعة حتى قراراته في الحياة يأخذها بسرعة بدون أن يفكر فيها وبدون أن يفكر في عواقبها وما يمكن أن يحدث بعد ذلك. 


كان والده يعمل تاجر وأخيه الأكبر يعمل تاجر معه والاثنين متزوجين من أختين كانت والدة عز، تريده أن يتزوج ابنة خالته التي هي في نفس الوقت ابنة عمه أيضاً. 

لكنه كان يعتبرها في منزلة أخته فلا ينظر لها بعين الزواج بل يراها اخت له ويعاملها بهذه المعاملة لكنهم ظنوا أنه سيتزوجها حتى الفتاة نفسها كانت تظن ذلك. 


تزوج عز الدين، من زميلته بالجامعة لكن والدته رفضت حضور حفل الزفاف وغضبت عليه وطلبت ألا يعيش هو وزوجته بالمنزل فقام باستئجار شقة لهما وعاش بعيداً عن أسرته.

انقطعت العلاقات الودية بينه وبين أمه التي كانت ترفض حتى أن يرسل لها السلام لدرجة أنها لم ترى زوجته من قبل ولا تعرف ملامحها. 


ظلت العلاقات بينهم لمدة 3 سنوات سيئة للغاية وكان يجهز نفسه وزوجته لزيارة بيت الله الحرام، وعندما ركبوا الطائرة سمع صوت مثل صوت أمه لكنه لم يكن يتخيل أنها موجودة على نفس الطائرة التي يستقلها في طريقه للحج. 


وبعد أن نزل كانت أمه بالفعل هي التي معه وعندما شاهدت المرأة أبنها من بعيد وقعت مغشيا عليها فهرول الناس إليها لمساعدتها ومن بينهم زوجته التي أخذت تساندها وتسقيها المياه من أجل أن تفيق. 

وبعد ذلك صمت عز الدين ولم يعرف كيف يتصرف في هذا الموقف ووجد زوجته تحاول أن تساعد أمه بدون أن تعرفها فشعرت أمه أنها زوجة صالحة وأنها إنسانة طيبة فصفحت عن أبنها وكشفت لها عن هويتها ففرحت زوجته وأتموا الحج وعادوا جميعا إلى منزل العائلة ليعيشوا في سعادة من جديد. 

sham.macs operanews-external@opera.com