"خلوا بالكم".. احذر دخول المسجد في رمضان بدون هذا الإجراء.. والإفتاء تصنفه بـ "إثم"

Shrouk_Mousa

ساعات قليلة تفصلنا عن أول صلاة تراويح لشهر رمضان هذا العام، في ظل إجراءات احترازية ووقائية وضوابط وضعتها وزارة الأوقاف للعمل بالمساجد خلال الشهر الكريم كشرط لصلاة الترويح بعد أن حرم منها الجميع العام الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا.

 ساعات ويبدأ شهر رمضان المبارك، بعد إعلان دار الإفتاء المصرية، أن بعد غدٍ الثلاثاء أول أيام شهر رمضان، وبدا من الغد سيؤدي المسلمون صلاة التراويح عقب صلاة العشاء باعتبارها أول ليلة في رمضان، بعد نحو عامين من آخر مرة أدى فيها المسلمون صلاة التراويح في شهر رمضان من العام قبل الماضي، بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

ضوابط المساجد في «رمضان»

وفي هذا السياق، وقبل ساعات من بدء أول أيام الشهر الكريم، قد أعلن وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، عدد من الضوابط كشرط للعمل بالمساجد وإقامة صلوات الجمعة والتراويح خلال الشهر الكريم، والتي جاء في مقدمها ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية كافة.

حيث تضمن الضوابط التي نصت عليها «الإوقاف»، بارتداء الكمامة قبل دخول المسجد، واصطحاب المصلى الشخصي بداخله، إلى جانب مراعاة مسافات التباعد الاجتماعي واستمرار عدم فتح دورات المياه، وكذلك استمرار عدم فتح الأضرحة خلال الشهر الكريم لعدم التجمعات داخل المساجد.

ذلك بالإضافة إلى استمرار عدم السماح بأي مناسبات اجتماعية بالمساجد أو ملحقاتها، وضرورة قِصر صلاة الجنازة على الأماكن المفتوحة في غير أوقات الصلاة الراتبة، وعدم السماح بإقامة أية موائد إفطار أو نحوه لا بالمساجد ولا بساحاتها ولا بملحقاتها، فضلا إلى عدم السماح بالاعتكاف أو صلاة التهجد بالمساجد، ولكنه قد تم السماح بصلاة القيام مع مراعاة التخفيف بما لا يتجاوز نصف ساعة، ذلك دون إلقاء أي دروس أو خواطر دعوية.

أما بالنسبة لمصليات السيدات بالمساجد الكبرى والجامعة، فلا مانع من فتحها لصلاة العِشاء والتراويح لهن، بشرط ملائمة المكان وتحت إشراف كامل لواعظة أو مشرفة معتمدة من المديرية التابع لها المسجد، على أن يتم مراعاة جميع الضوابط الاحترازية.

وفي هذا السياق، ينبغي عدم السماح باصطحاب الأطفال أو أي أطعمة أو مشروبات، فضلاً عن عدم قيام الواعظة بإلقاء أي دروس أو خواطر، أما الفتح في جميع الصلوات فلا بد من توفر الواعظات المشرفات على مدار جميع الصلوات، وذلك بجدول مسبق معتمد من رئيس القطاع الديني.

كما أنه قد تم التنويه بقصر العمل بالمساجد على الصلاة، وخطبة الجمعة بما لا يزيد على 10 دقائق في الخطبة على النحو المتبع، وفتح المساجد قبل الصلاة بـ 10 دقائق وغلقها بعد الصلاة بما في ذلك صلاة التراويح.

إجراءات دخول المساجد .. «إثم»

«إن الله سبحانه وتعالى كلف عباده بتزكية النفس، وعمارة الأرض، ومن بين هذه الأمور عبادات حتى يتقرب العبد إلى ربه، مثل الصلاة والصيام، إذ إن الصيام عبادة سنوية في شهر رمضان الكريم، وقيام الليل تطوعًا»، تعليق أفصح عنه الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وأشار «عمران»، إلى أن من يريد الصلاة في المساجد فعليه الحفاظ على الإجراءات الاحترازية، وهو الذي أي بمثابة تحذير للمُصلين خلال شهر رمضان الكريم، قائلاً: «من يتخوف يمكنه أداء الصلاة في البيت، ولو أن هناك مبررًا للتخوف بسبب الحالة الصحية فإنه يؤجر لأن المعذور مأجور ويحصل على ثواب صلاة الجماعة، وعدم الالتزام بالإجراءات أثناء الصلاة في المساجد إثم».

المصادر: هنا و هنا و هنا

Shrouk_Mousa operanews-external@opera.com