" ورد عن النبي " إذا قرأت هاتين السورتين في ذلك التوقيت تأخذ أجر قيام ليلة القدر

Ahmedahmed46

عندما بعث الله سبحانه وتعالى الأنبياء والرُّسل للنّاس دُعاةً للتّوحيد أيّدهم بالمعجزات التي تتناسب وحياة هؤلاء الأُمم، أمّا النّبي محمد صلى الله عليه وسلم فقد أيّده الله بمعجزةٍ خالدةٍ إلى يوم القيامة ألا وهي القرآن الكريم الذي تحدّى الله به كفّار قريش وغيرهم أنْ يأتوا بسورةٍ واحدةٍ مثل سور القرآن وهذا من إعجاز القرآن الكريم.

وإظهار الحجة القوية والبرهان العظيم أمامهم، وعلى الرغم من أن القرآن الكريم هو في الأساس كتابٌ ديني يُعلّم الناس أمور دينهم، إلا أنّ إظهار الإعجاز العلمي فيه يدعو الناس إلى التفكّر أكثر، وينير بصيرتهم ويدلّهم على عددٍ كبيرٍ من الحقائق العلمية التي كانت مغيبة عنهم تمامًا، ويقول تعالى: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ} [٥].

وفي هذا المقال سيتم الحديث عن سورة اختصها الله بفضل عن غيرها وهي سورة السجدة " وهي من السور المكية ماعدا آخر ثلاث آيات فقط من الآية 18 و حتى الآية 21 هم آيات مدنية ، و يأتي ترتيبها رقم 32 في المصحف الشريف و تقع في الجزء الحادي والعشرين .

كما أوصانا نبينا محمد ﷺ بقراءة سورة " السجدة " مع سورة " الملك " وذلك بين صلاتي المغرب والعشاء ، وذلك بسب عظم ثوابها وهو أن من قرأها كأنه أقام ليلة القدر .

وسورة السجدة حسب ما أوضحت به دار الإفتاء المصرية أن من قرأها في ليلة الجمعة أعطاه الله كتابه بيمينه يوم القيامة ، ليس ذلك فقط بل كان رفيقاً لرسول الله ﷺ و أهل بيته جميعاً ، و لم يحاسبه ربه بما كان منه ، كما أن قراءة هذه السورة مع سورة " الإنسان " في صلاة الفجر يوم الجمعة تعد من السنن المحببة عن رسولنا الكريم ﷺ .

ولا شك أن القرآن الكريم أشرف الكتب السماوية، وقد أنزله الله -تعالى- على نبيه محمد -عليه الصلاة والسلام- ليكون خاتمة كتب الديانات السماوية ومعجزة الإسلام، وكان نزوله في ليلة القدر، في شهر رمضان، وقد أمر الله -تعالى- عباده بتدبّره وفهم آياته ومعانيه، والإحاطة بجميع ما فيه من إعجازٍ علمي وبياني وتشريعي وغيبي، وغير ذلك مما جاء فيه من أحكامٍ وتشريعات، كما أنّ في قراءة القرآن الكريم أجرٌ كبير من الله -تعالى-، ففي كلّ حرفٍ منه حسنة، والله يضاعف الأجر لمن يشاء من عباده، وهو كتابٌ محفوظ من التحريف والتبديل، وصالح لكل زمانٍ ومكان .

إذا أنهيت القراءة صل علي الحبيب المصطفي عليه افضل الصلاة والسلام وشاركنا ذكر محبب إلي قلبك ودعوة صادقة لعلها تكون ساعة استجابة

مصادر المقال مأخوذة من :

صدى البلد

صدى البلد 2

إسلام ويب

يوتيوب

المرجع

المرجع 2

ابن باز

Ahmedahmed46 operanews-external@opera.com