كيف يقبض ملك الموت الأروح.. ووصف النبي لهيئته

Mawadda

هيئة ملك الموت..وكيف يقبض الأرواح

وصف لنا الرسول صلى الله عليه وسلم ملك الموت وقال أنه عظيم الهيبة، لا يضحك أبداً، له شدة وقوة، فلما دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له أستحلفك بالله لا تدخل على أمتي بهيئتك ياملك الموت فقال أطيعك يارسول الله.


ومع العلم أن ملك الموت لا يعرف متى يموت الإنسان، ولكن الله سبحان وتعالى عندما خلق الإنسان والمخلوقات أنبت شجرة في السماء، وكل مولود يولد تنبت له ورقة في هذه الشجرة، فإن اشتد عوده اخضرت الورقة، وكلما كبر الشخص كبرت معه الورقة.

فكيف يعرف ملك الموت باقتراب موت الشخص قال لرسول الله حينما تميل ورقته في الشجرة أعرف أن موته اقترب فأراقبها، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم هل تراقبها وحدك، قال يارسول الله ربي أوكل معي بكل شخص أربعون ملكاً من الملائكة، يجهزون المتوفي حتى يأتي ملك الموت فقط ليقبض الروح.

أي أن الروح لا تزال في الجسد ولكن لا يستطيع الإنسان أن يتكلم، لذلك نتعامل مع الميت برفق لأنه يشعر بكل شئ من حوله، ويشعر بجسده، ويسمع، ويرى.

ووصف لنا الرسول صلى الله عليه وسلم خروج الروح في حديثه الشريف وقال (ويجيءُ ملكُ الموتِ حتى يقعدَ عندَ رأسِهِ فيقول أيتُها النفسُ الطيِّبةُ اخرُجي إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوانٍ فتخرجُ تسيلُ كما تسيلُ القطرةُ من فِي السِّقاءِ، وإنَّ العبدَ الفاجرَ أو الآخرَ إذا كان في انقطاعٍ من الدُّنيا وإقبالٍ من الآخرةِ نزل عليه من السماءِ ملائكةٌ سودُ الوجوهِ معهم أكفانُ المُسوحِ حتى يجلسوا منه مدَّ البصرِ ويجيءُ ملَكُ الموتِ فيجلسُ عند رأسِهِ فيقولُ أيتُها النفسُ الخبيثةُ اخرُجي إلى سَخَطٍ من اللهِ وغضبٍ فتفرَّقُ في جسدِهِ تنقطعُ معها العروقُ والعصَبُ كما يُنزَعُ السَّفُّودُ من الصُّوفِ المبلولِ). صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يا وليَّ الإسلامِ وأَهْلِه، ثبِّتْنا حتى نلقاك،اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك،اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة ونعوذ بك من سوء الخاتمة يارب، اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك، اللهم أحينا مساكين، وأمتنا مساكين، واحشرنا في زمرة المساكين،اللهم إنا نسألك عيشة نقية، وميتة سوية، ومَرَدَّاً غير مُخْزٍ ولا فاضح،يا سلام سلمنى من كل أمر فى حياتى ويوم أموت ويوم أبعث حيا، اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة،اللهم ارزقني الموت وأنا ساجد لك يا ارحم الراحمين.

المصدر/https://m.youm7.com/story/2016/11/26/%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D8%B9%D9%86-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%8A%D9%82%D8%A8%D8%B6-%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA-%D8%A3%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AB%D9%8A%D8%B1-%D9%81%D9%89/2983471

Mawadda operanews-external@opera.com