هناك عشرة رجال مبشرون بالجنة ..فهل تعرف النساء الأربعة المبشرات بالجنة ؟

Lara@Maher

خلق الحق تبارك وتعالى الإنسان وأمره بأن يعبده ولا يشرك به شيئاً ويؤمن بما جاء به الرسل والأنبياء من رسالات ربهم ووعده في سبيل ذلك بجنات عالية قطوفها دانية تجري من تحتها الأنهار .

والجنة هي أمنية كل إنسان مسلم ففيها من النعيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، ولذلك يجب على المرء المسلم أن يجاهد نفسه ويروضها على الصبر وفعل الخيرات والابتعاد عن المعاصي حتى ينال رضا الله سبحانه وتعالى ويفوز بجنات النعيم .

ومن المعروف أن هناك عشرة من الصحابة الأجلاء مبشرون بالجنة ، حيث يقول النبي المصطفى العدنان صلوات الله وسلامه عليه : "أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعلي في الجنة وعثمان في الجنة وطلحة في الجنة والزبير في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد بن أبي وقاص في الجنة وسعيد بن زيد في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة". رواه الإمام أحمد في مسنده .

فإذا كان هؤلاء الرجال العظماء من الصحابة الأجلاء رضوان الله عليهم هم الذين أنعم عليهم المولى عز وجل وبشرهم النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه بالجنة فمن هن النساء المبشرات بالجنة ؟ هذا ما سوف نجيب عنه في السطور التالية .

إن النساء المبشرات بالجنة هن السيدة خديجة بنت خويلد حيث بشرها جبريل عندما جاء إلى النبي الكريم صلوات ربي وسلامه عليه فقال له:(اقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني ، وبشرها ببيت في الجنة لا صخب فيه ولا نصب) رواه البخاري ومسلم .

والسيدة الثانية المبشرة بالجنة هي السيدة فاطمة الزهراء بنت النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه ، والسيدة الثالثة هي آسيا زوجة فرعون التي ورد ذكرها في محكم التنزيل حيث قال الحق تبارك وتعالى : ( وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) صدق الله العظيم

والسيدة الرابعة هي مريم بنت عمران التي أثنى عليها الحق تبارك وتعالى في القرآن الكريم حيث يقول : (وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ ) .

وفي الختام ندعو الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا وإياكم الجنة وما قرب إليها من قول وعمل وأن يصرف عنا النار وما قرب إليها من قول وعمل وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

http://gate.ahram.org.eg/News/1760774.aspx

https://www.elbalad.news/1680908

Lara@Maher operanews-external@opera.com