قصة| ضرب والده بالقلم أمام خطيبته.. وعندما شاهدته خطيبته ضحكت وأخبرته أمر جعله ينتحر

tigergroza

الاحترام هي كلمة تعني الكثير من الأدب، خاصة احترام الصغير إلي الكبير والأهم هو احترام الأبناء إلى آبائهم ليس فقط في محيط المنزل، لكن في كل مكان يتواجدون فيه، يجب علينا أن نتعامل مع الجميع بناء على مبدأ الاحترام، يجب عدم التجاوز في حق الآخرين حتى لا نخسر من هم أعز وأغلب الناس إلينا.

 قصة اليوم هي مأسوية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أبطالها كل من الابن ماجد، الأب أحمد، الابن ماجد هو شاب في مقتبل العمر، يبلغ من العمر 25 عام، تخرج من كلية الهندسة قسم ميكانيكا، كان يريد الزواج من الفتاة التي يحبها بقوة، لذلك كان عليه أن يفعل المستحيل من أجل تحقيق حلمه وهو الزواج منها.

 

 كان الابن ماجد شخص عدواني وخاصة مع والده، لم يكن يعلم أن من يعادي والده أو يغضبه سوف ينال عقاب من الله في الدنيا والآخرة، بينما الأب أحمد هو شخص مسالم يحب ابنه كثيراً، رغم سوء معاملة ابنه له كان يتمنى له الحياة الكريمة والتوفيق في كل مجريات حياته. 

 في أحد الأيام ذهب الأب أحمد مع ابنه إلى بيت الفتاة التي يحبها ليقوم بطلب يداها من أجل خطبتها، سارت الأمور على ما يرام، بالفعل تمت الخطبة بين الطرفين حتى أصبح الابن ماجد في قمة سعادته لأنه أخيراً سوف يتزوج الفتاة التي حلم أن يتزوجها ويصبح معها للأبد.

 لكن في أحد الأيام وأثناء زيارة الفتاة إلى منزل ماجد، حدث ما لم يكن في الحسبان، لقد شاهدت الأب والابن يتحدثان بصوت عال، ذهبت من أجل تفقد ما يحدث، صدمت الفتاة من أن الابن ماجد يتحدث بصوت عال إلي والده دون حياء أو احترام، لقد كانت تعتقد أن خطيبها يتسم بالهدوء وليس العدوانية.  

 فجأة تطور النقاش بين الأب وابنه حتى قام الابن بضرب أبيه بالقلم أمامها، عندما شاهدت الفتاة ما حدث ظلت تضحك كثيراً ثم أخبرت خطيبها ماجد أنها لا يمكن الاستمرار معه في الخطوبة لأنها لا يمكن أن تعيش مع إنسان قد قام بضرب أبيه، لقد أخبرته أنها سوف تجد إنسان يحترم والده من أجل احترامها بعد الزواج. 

 لم يتحمل الابن ماجد ما قالته خطيبته، لقد شعر أن الحياة قد انتهت بالنسبة إليه، خاصة أنه كان يحبها إلي حد الجنون، لم يكن يتوقع أن يخسرها في يوم من الأيام، لقد شعر أنه إذا افتقد الإنسانة التي يحب سوف يفقد كل سعادته، في لحظة غضبه قام بالانتحار من خلال إلقاء نفسه من أعلى المنزل ليسقط جثة هامدة. 



tigergroza operanews-external@opera.com